التحوّل الرقمي الفرصة الأهم بالمنطقة

سلطت سيسكو الضوء على نتائج دراسة أجريت بتكليف منها بالتعاون مع مجموعة «ذا إيكونومست» للمؤسسات، حيث تركز الدراسة على دور قادة الأعمال والحكومات في الشرق الأوسط في توظيف إمكانات الثورة الصناعية الرابعة لجني فوائدها وتعزيز تأثيرها الإيجابي على الناتج المحلي الإجمالي وتسريع الابتكار وصناعة مستقبل العمل.

وجرى إطلاق التقرير بعنوان «الثورة الصناعية الرابعة: تأثيرها على النمو الاقتصادي والابتكار ومستقبل العمل في الشرق الأوسط» بعد جلسة حوارية لكبار المسؤولين التنفيذيين استضافتها مجموعة «ذا إيكونومست» للمؤسسات، وحدة الاستخبارات الاقتصادية المعنية بالخدمات الاستشارية المخصصة لقادة الشركات.

وجمعت هذه الجلسة المدعومة من سيسكو أكثر من 20 من قادة الأعمال في الشرق الأوسط من مختلف القطاعات لاستكشاف آفاق الثورة الصناعية الرابعة ومناقشة قضايا وموضوعات مهمة، مثل الأطر التنظيمية للتكنولوجيا الجديدة وريادة الأعمال والشركات الناشئة وتطوير المهارات وميزة المُبادر الأول في السوق.

وأشار 78% من قادة الأعمال المشاركين في الاستطلاع الذي أجرته وحدة الاستخبارات الاقتصادية، إلى أن من بين جميع العوامل الاقتصادية الكبرى والظروف الجيوسياسية التي تؤثر على الشرق الأوسط اليوم فإنّ التحول الرقمي يمثل الفرصة الأهم على الإطلاق.

فرصة للشركات

وقال شكري عيد، المدير التنفيذي لدول منطقة الخليج لدى سيسكو الشرق الأوسط: «تمثل الثورة الصناعية الرابعة فرصة هائلة للشركات العاملة في المنطقة تمكنها من توظيف التقنيات الذكية لإحداث تحول نوعي في عملياتها وتحقيق قيمة جديدة ومستدامة.

وعلى صنّاع القرارات في الحكومات وقطاع الأعمال فَهْم التأثير الذي سيحدثه التحول الرقمي على المجتمعات بصورة عامة حتى تتمكن منطقة الشرق الأوسط من جني الفرص الكبرى التي تتيحها الثورة الصناعية الرابعة. ونحن في سيسكو ملتزمون بمساعدة وتمكين المديرين والرؤساء والمسؤولين التنفيذيين عبر كل القطاعات ليتمكنوا من تسخير هذه الفرص وتطوير استراتيجيات عملهم بما يحقق قيمة مستدامة لشركاتهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات