تقرير

«ميد»: الإمارات مركز إقليمي للتنوّع الاقتصادي

ذكرت مجلة «ميد» أن الإمارات ترغب في ترسيخ مكانتها كمركز إقليمي لكل شيء، بدءاً من التصنيع وحتى التقنية المالية «فينتك».

ونشرت المجلة تقريراً خاصاً عن اقتصاد الإمارات بعنوان «لمحة عن اقتصاد الإمارات»، حيث أوضحت في تقريرها أن تعزيز نمو القطاع غير النفطي يبقى بمثابة بؤرة التركيز الرئيسية لدى القائمين على اقتصاد الإمارات وشغلهم الشغل في إطار خطة التحول الاقتصادي التي تنتهجها الدولة منذ فترة وتمضي فيها قدماً.

ووصف التقرير المرحلة الراهنة التي يمر بها اقتصاد الإمارات بأنها مرحلة «تأمل وبحث عن الذات»، وذكر أن ثمة عوامل من شأنها المساهمة في عبور اقتصاد الإمارات لهذه المرحلة سريعاً وصولاً إلى التنوع الاقتصادي المنشود، وهي تطبيقها لمبادئ الحوكمة على نحو فاعل وكفء في إدارة الاقتصاد، قابلية ديونها للسيطرة وعدم تجاوزها للحدود، وامتلاكها لثروة سيادية هائلة واحتياطيات خارجية وفيرة.

وأضاف أن الإمارات تخوض المرحلة من خلال أداء متوازن بين هدفين متناقضين، وهما زيادة الإنفاق الحكومي على مشروعات البنية التحتية للمضي قدماً في خطة التنوع الاقتصادي؛ وتحقيق التوازن المالي بين الإنفاق والإيرادات.

وفي سياق متصل، نشرت «ميد» أمس تقريراً آخر عن طموحات أبوظبي السياحية، بعنوان «أبوظبي بَنَت والآن تستثمر لاستقطاب السياح».

وذكر التقرير أن أبوظبي أمضت السنوات الأخيرة في إنشاء بنيتها التحتية السياحية، والآن خاضت مرحلة الاستثمار في هذه البنية، وهو ما تمثل في قيام شركة «أبوظبي التنموية القابضة» بإبرام اتفاقيتين في غضون الأسبوع الجاري لدعم قطاع السياحة في أبوظبي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات