الملياردير بي آر شيتي مؤسس «إن إم سي» للرعاية الصحية لـ«البيان الاقتصادي»:

الإمارات أرض الفرص ومقصد المستثمرين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قال الملياردير ورجل الأعمال الهندي، الدكتور بي آر شيتي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة «إن إم سي» للرعاية الصحية و«بي آر إس» فنتشرز و«فينابلر» و«نيوفارما»، إن دولة الإمارات أرض الفرص ووجهة استثمارية مفضلة للأجانب والمؤسسات الدولية لما توفره من فرص نمو ضخمة وعائدات مضمونة.

وأضاف شيتي، لـ«البيان الاقتصادي»، إن دولة الإمارات شهدت تغيرات هائلة منذ تأسيسها خصوصاً فيما يتعلق بالتنويع الاقتصادي والانتقال من الاعتماد على الهيدروكربونات إلى قطاعات جديدة ورائدة، وهو ما يتيح للشركات والمؤسسات التحول نحو استثمارات أكبر وأذكى في قطاعات مختلفة مثل التكنولوجيا والرعاية الصحية والقطاع المالي والتصنيع.

وأكد شيتي، الذي بدأ عمله في الإمارات منذ 4 عقود، أن الإمارات تعد واحدة من أهم الدول حول العالم لناحية الاستثمارات موضحاً أن نجاح شركته ناتجة عن الفرص التي تقدمها الدولة والتي نعتبرها ديارنا بفضل الدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة.

وأوضح أن استثماراته تتمتع بحضور واسع في الإمارات من خلال محفظتها التي تشمل مختلف القطاعات مثل الرعاية الصحية والأدوية والخدمات المالية والضيافة والتعليم والبيئة، مشيراً إلى أن الشركة ستركّز في الفترة القادمة على 3 أسواق وهي الإمارات والهند والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى معامل تصنيع الأدوية في البرازيل واليابان والولايات المتحدة، كما سيجري الاستثمار في السنتين إلى السنوات الثلاث المقبلة في المؤسسات الحالية في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وفي مؤسسات تحويل الأموال في أوروبا والولايات المتحدة.

محفظة متنوعة

وتفصيلاً قال الدكتور بي آر شيتي،:لدينا حضور واسع في الإمارات من خلال محفظتنا المتنوعة التي تشمل مختلف القطاعات مثل الرعاية الصحية والأدوية والخدمات المالية والضيافة والتعليم والبيئة، فلدينا الآن «أن أم سي» للرعاية الصحية و«نيوفارما» اللتان تلبّيان احتياجات السوق الإماراتي وتتماشى مع أجندات الحكومة الهادفة إلى تطوير مركز محلي للرعاية الصحية. كما استثمرنا بكثافة في قطاع تبديل العملات من خلال الإمارات العربية المتحدة للصرافة، و«ترافلكس»، و«فينابلر»، حيث اعتمدنا البلوك تشين وتطبيقات الذكاء الاصطناعي لتعزيز تجربة العملاء.

وبالنسبة لقطاع السلع الاستهلاكية سريعة التداول والتموين المحترف قال إننا استحوذنا على أبوظبي للزيوت النباتية التي تضمّ علامات تجارية مثل «كورولي»، و«رولي»، و«سارولا»، و«رويال كارتينج»، أكبر شركة تموين متكاملة الخدمات في الإمارات ونبحث دوماً عن فرص نموّ كما أننا نستكشف دوماً توجهات السوق.

وأضاف أن لدينا استثمارات في قطاع الخدمات المالية من خلال «الإمارات العربية المتحدة للصرافة» والتي تتيح للمقيمين إرسال المال من الإمارات إلى ذويهم في الهند والفيليبين وأفريقيا ودول أخرى كما خضنا مجالات أخرى مثل التعليم والبيئة وزراعة الشاي ضمن إطار استراتيجيتنا القائمة على استكشاف الخدمات الإضافية وتحديد الفرص الجذابة التي توفر عائدات مستدامة.

موارد رأسمالية

وأضاف الدكتور بي آر شيتي: أدرجنا «أن أم سي» و«فينابلر»، في بورصة لندن وارتكز قرارنا بطرح الأسهم للتداول على طموحنا بتنمية الأعمال من خلال الوصول إلى موارد رأسمالية أكبر، وبالتالي منح مساهمينا قيمة أكبر وتوفير المنفعة لمجتمعنا. ويتماشى هذا الأمر مع سعينا إلى العودة بالمنفعة على الإمارات ووضعها على الخارطة العالمية نظراً لأنّ «أن أم سي» للرعاية الصحية كانت أول شركة في أبوظبي تُدرج في البورصة.

وفيما يتعلق بشركة «فينابلر» بعد إدراجها في سوق المال قال: نعتزم استخدام نصف الأرباح من مبيعات الأسهم، قرابة 200 مليون دولار، من أجل التوسّع ذاتياً أو عبر عمليات الاستحواذ التي تركّز على الملكية الفكرية والتكنولوجيا وسبل الدفع والعملات الأجنبية وستواصل «فينابلر» تعزيز شراكاتها مع شركات تكنولوجيات الدفع والتوسّع في الأسواق الواسعة النموّ في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا والتي تشهد تحولاً رقمياً.

دراسة الفرص

وأكد أن الإمارات تشكّل وجهة مثالية للاستثمارات فالشركات المحلية مدعومة وممكّنة وتلقى الاستثمارات الأجنبية تشجيعاً كما أنّ اقتصاد الإمارات نامٍ ويقف في طليعة التوجهات العالمية هذه العوامل كلها تجعل الدولة جاذبة للمستثمرين والشركات وتقوم فلسفتنا في «بي آر إس فنتشرز» على دراسة الفرص، وتحديد احتياجات السوق والعودة بالمنفعة على المجتمع.

وأضاف سنركّز الفترة المقبلة على 3 أسواق وهي الإمارات والهند والمملكة المتحدة بالإضافة إلى معامل تصنيع الأدوية في البرازيل واليابان والولايات المتحدة ونركز على إيجاد نماذج أعمال ونماذج مالية مستدامة بدل السعي إلى تحقيق أرباح قصيرة الأمد.

وأوضح أنه تندرج ضمن «بي آر إس فنتشرز» قطاعات أعمال متعددة، وترتبط بكل منها مجموعة استثمارات وعمليات استحواذ حيث تدير «إن أم سي» أكثر من 200 مرفق يتنوع بين مستشفيات ومراكز طبية وعيادات خصوبة في 17 دولة وتشمل عمليات الاستحواذ التي أجرتها «بي آر إس فنتشرز» «بي آر ميديكال سويتس»، ومركز فقيه للإخصاب ومستشفى الزهراء في الشارقة و«كوزمِسيرج».

وبالنسبة إلى قطاع الخدمات المالية، تجمع «فينابلر» عدداً من العلامات التجارية العالمية الرائدة مثل الإمارات العربية المتحدة للصرافة، و«ترافلكس»، و«إكسبرس موني»، و Remit2India وغيرها وأدرجت «فينابلر» في مايو 2019 في بورصة لندن.

أما في قطاع الأدوية، فتعتبر «نيوفارما» شركة رائدة في تصنيع أدوية بأسعار قريبة إلى المتناول. كما أن للشركة مراكز تصنيع في اليابان والبرازيل والهند واستحوذت على مراكز تصنيع في الولايات المتحدة والهند.

رأس المال البشري

وأضاف الدكتور بي آر شيتي أننا نستثمر في رأس المال البشري ونفتخر بقدرتنا الكبيرة على الحفاظ على موظفينا في كافة القطاعات ولطالما كنا مؤسسة تهتم بالأفراد وينعكس هذا الأمر في التزامنا بتوفير بيئات عمل تعزز التميز والاستثمار في تطوير رأس المال البشري وإعداد الموظفين للنجاح المستقبلي. وقد جعلنا هذا الأمر مسؤولين عن تنمية الاقتصاد وتطوير المجتمعات التي نعمل فيها، كذلك، نولي أهمية إلى الشراكات الاستراتيجية التي عقدناها عبر السنين. فشركاؤنا يشاركوننا قيمنا ويسعون مثلنا إلى توفير منفعة لمؤسساتنا والمجتمعات التي نعمل فيها ولموظفينا. فهذه العوامل كلها محطّ تركيزنا وأساس استراتيجية استثمارنا.

وقال إن الإمارات ولا سيما أبوظبي توفر فرصاً عدة وبيئة صالحة للاستثمارات في قطاعات مختلفة، ونعمل في الإمارات منذ أكثر من 4 عقود ونحن محظوظون بمشاهدة أعمالنا تنمو فيها. ومنذ بداية أعمالها وضعنا أسس النجاح وحددنا إطار عمل الشركة تماشياً مع نموّ أبوظبي وتطورها موضحاً أنه بدأ مسيرته في أبوظبي وأن نجاح الأعمال تحقق بفضل الفرص التي قدمتها الإمارات لنا على غرار معظم المقيمين، حيث نعتبر الإمارات ديارنا بفضل رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات ،طيب الله ثراه، الذي نشر رسالة سلام وتسامح عالمية.

عولمة

أكد الدكتور بي آر شيتي أن العولمة تحمل الكثير من المؤسسات على التفكير بنطاق أوسع وتؤثر التغيرات في الاقتصادات العالمية على استراتيجية استثماراتنا حيث تشهد الأسواق الدولية في جنوب شرق آسيا وأوروبا حالياً النموّ الأكبر وبالتالي نحن مهتمون بالفرص المتاحة في هذه المناطق ونلمس هذا الأمر من خلال توسّع «إن أم سي» للرعاية الصحية في البرازيل وأوروبا وأفريقيا وآسيا كما أنّ مؤسسات تصنيع الأدوية تشمل اليابان والولايات المتحدة والهند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات