موانئ دبي العالمية تطلق شركة جديدة للخدمات اللوجستية

سلطان بن سليم

أطلقت موانئ دبي العالمية أمس شركة جديدة هي: «بي آند أو» للخدمات اللوجستية والحلول البحرية (POML). جاء ذلك عقب استحواذ شركة «بي آند أو» للحلول البحرية التابعة لموانئ دبي العالمية مؤخراً على شركة «توباز للطاقة والملاحة».

وبعد تأسيس الشركة الجديدة عقب هذا الاستحواذ، سوف تكون «بي آند أو» للخدمات اللوجستية والحلول البحرية قادرة على تعزيز وتوسيع أعمالها، وتقديم قيمة أكبر للمتعاملين والمساهمين على حدٍّ سواء.

وستقدّم «بي آند أو» للخدمات اللوجستية والحلول البحرية مقترح قيمة مميّزاً لمتعامليها، وستركّز بصفة أساسية على ثلاثة قطاعات استراتيجية، وهي الخدمات البحرية وخدمات الموانئ والخدمات اللوجستية، لتوفّر حلولاً وخدمات عالمية المستوى لهذه القطاعات، واضعة معياري السلامة العامة والبيئة على رأس أولوياتها.

كما أن من أهم المجالات التي ستركّز عليها الشركة هو تعزيز وتحسين الخدمات اللوجستية البحرية، التي تزوّدها لشركات الطاقة. وفي ظل السمعة المرموقة التي تتمتع بها الشركة، وتعاملها مع شركات عالمية، وإلمامها العميق بالعمليات التشغيلية لدى متعامليها، تتبوّأ الشركة مكانة فريدة تمكّنها من مواصلة تعزيز هذا الجزء من سلسلة الإمداد. وسيتولّى إدارة الشركة رينيه كوفود أولسن، الرئيس التنفيذي السابق لشركة توباز للطاقة والملاحة.

وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: من خلال الدمج بين خبرات شركتين كبيرتين تابعتين لموانئ دبي العالمية، سنتمكّن من تعزيز مختلف جوانب العلامة التجارية الخاصة بشركة «بي آند أو» التي تملك إرثاً يزيد على 180 عاماً من الخبرة في مجال الخدمات البحرية. ونتطلّع إلى نمو وتتطوّر الشركة خلال مرحلتها المقبلة تحت قيادة رينيه، لتعزيز العمليات التشغيلية وتزويد المتعاملين بالكفاءة المهنية التي يتوقعوها.

من جهته، قال رينيه كوفود أولسن: يشهد هذا القطاع تغييرات وتطوّرات مستمرة، وما يريده المتعاملون اليوم هو مجموعة مختارة بعناية من المورّدين الموثوقين القادرين على تزويدهم بأكثر من مجرد خدمة واحدة ومنفردة.

ونفخر بالمكانة الاستراتيجية المرموقة التي تمتاز بها «بي آند أو» للخدمات اللوجستية والحلول البحرية، والتي تمكّنها من توفير مجموعة واسعة من الخدمات لمتعامليها، سواء كانت الخدمات البحرية أو خدمات الموانئ أو مجموعة متكاملة من الحلول اللوجستية، التي تدمج بين النوعين من الخدمات. وسنتمكّن بفضل الدمج بين الشركتين من توفير جميع الحلول والخدمات المطلوبة وإحداث فرق إيجابي، يعزّز من القيمة المقدّمة للمتعاملين في القارات السبع.

وأضاف: مع استمرار التعافي في قطاع الخدمات البحرية، من المرجح أن يكون 2020 عاماً جديداً مليئاً بالتحديات، وستضيف ««بي آند أو» للخدمات اللوجستية والحلول البحرية مرحلة تاريخية مع دخولها هذه المرحلة الجديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات