فعاليات

«ديلويت الشرق الأوسط» تستضيف مختبر الضرائب للشركات بدول التعاون

استضافت ديلويت الشرق الأوسط سلسلة جديدة من نوعها من حلقات «مختبر الضرائب» للشركات العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي لمناقشة الدور الذي تلعبه الأتمتة والبروتوكولات والمنهجيات الرقمية في التحوّل الرقمي وفي طريقة حساب الضرائب وإعداد التقارير الضريبية والامتثال الضريبي في دول المنطقة. كما ركزت هذه الحلقات على كيفية قيام كل مؤسسات القطاعين العام والخاص بإنشاء أقسام أو إدارات الضريبة لديها. وقد تناول النقاش في هذا السياق مبادئ تصميم هيكل أقسام الضرائب بالإضافة إلى بناء وتنفيذ البنية والحلول التكنولوجية اللازمة لهذه الأقسام.

وأجرت ديلويت الشرق الأوسط استبياناً للوقوف على مدى استعداد المؤسسات العامة والخاصة للتحول الرقمي الضريبي. وأظهرت نتائج هذا الاستبيان أن 80% من المؤسسات التي شملها الاستبيان لا تستخدم التكنولوجيا الرقمية في كل ما يتعلق بمعاملاتها الضريبية، وأن 60% منها لا تزال تأخذ موقفاً سلبياً من هذه التكنولوجيا الضريبية أو أنها لم تفعل أي أمر في هذا المجال. بالمقابل، أفادت 85% من هذه المؤسسات أنها توقعت الحجم الهائل من تبني التكنولوجيا الضريبية الذي ستتعرض له خلال السنوات الخمس القادمة، كما أعرب 90% منها عن أملها باستحداث أقسام متقدمة واستباقية للضرائب لديها في غضون السنتين القادمتين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات