جامعة أوتوديسك الشرق الأوسط" تكشف عن مشاريع مستقبلية في مجال البناء والتشييد"

انطلق مؤتمر "جامعة أوتوديسك الشرق الأوسط" Autodesk في دورته السابعة ليستقبل أكثر من  700من مهندسي العمارة والتصميم والجيل الجديد من رواد التكنولوجيا في المنطقة وذلك لمناقشة "مستقبل البناء". واستعرض الحدث الذي استمر على مدار يومين بعضاً من المشاريع المتقدمة حول العالم باستخدام أحدث تقنيات التصميم المعماري والهندسة والبناء.

وقال والتر دوبلماير نائب رئيس شركة "أوتوديسك": "تمر منطقة الشرق الأوسط بمرحلة تحول اقتصادي وتكنولوجي مما يفتح آفاقاً للأفكار الجديدة والتقنيات المبتكرة التي تساهم في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني. وتُعرف دول الشرق الأوسط برغبتها بالتميز بالإضافة إلى تزايد عدد السكان وإقامة الفعاليات الهامة المنتظرة مثل معرض إكسبو 2020 فهي بذلك تمتلك أسباباً كافية لاعتماد التكنولوجيا الحديثة على نطاق واسع من جهة وأسباباً لإهمالها من جهة ثانية. ولذلك يتعين على الجهات الفاعلة في كافة القطاعات - وخاصة قطاع البناء - العمل على الانتقال بشكل سلس نحو استخدام التكنولوجيا الحديثة التي من شأنها المساعدة على تحقيق الأهداف الاقتصادية لدول المنطقة".

وركز مؤتمر "جامعة أوتوديسك الشرق الأوسط" هذا العام على "مستقبل البناء" مستنداً إلى رؤيته الشاملة "البناء الأفضل بأقل التكاليف". واطّلع الحضور خلال المؤتمر على أحدث التقنيات مثل التصميم التوليدي، والواقع الافتراضي والمعزز، وتصميم الروبوتات والتصنيع المضاف (الطباعة ثلاثية الأبعاد) كما لمسوا أثر هذه التقنيات على مستقبل البناء والتشييد.

وتضمن المؤتمر الإعلان عن شراكة هامة بين "أوتوديسك" وشركة "فيرجن هايبرلوب ون" تهدف إلى تحسين عمليات النقل عالي السرعة (hyperloop) - بطريقة تدعم أنواع النقل التقليدية مثل السكك الحديدية والطرق السريعة بمزايا إضافية بالإضافة إلى دعم قطاع النقل عالي السرعة. ويتم استخدام تقنية النقل عالي السرعة في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة حيث من المتوقع أن تتوصل التقنية إلى سرعة تبلغ 1000 كيلو متر في الساعة باستخدام تقنية التعليق المغناطيسي والدفع الكهربائي .

كما تتعاون شركة "أوتوديسك" مع شركة البناء الأمريكية "سكاي ستون" على بناء واحد من أطول فنادق مجموعة "ماريوت". وسيتم إنشاء البرج أولاً ومن ثم نقله إلى الموقع المحدد له مما يساهم في تقليل النفايات الناتجة عن عملية البناء في الموقع بشكل كبير والتخلص من التلوث الذي تسببه عمليات البناء في الموقع.

أما في دولة الإمارات العربية المتحدة فقد استخدمت شركة البناء "بارسونز" برامج التصميم من "أوتوديسك" لتنفيذ المخطط الرئيسي لمدينة معززة بالذكاء الاصطناعي ضمن مشروع تطوير مجمع الريم السكني. ويشمل المشروع متعدد الاستخدامات تقنيات التصميم التوليدي وتحسين جودة الحياة بهدف تعزيز تصميم الأبنية المخصصة للزوار والمقيمين.

في منطقة الاختبارات أُتيحت الفرصة للحضور للاطلاع عن كثب على تجارب مميزة من شتى أنحاء العالم في التصميم والهندسة توضح كيف ساعدت شركة "أوتوديسك" الأشخاص الموهوبين على رسم وتصميم وتمثيل طموحاتهم بعالم أفضل.

كما استعرضت الشركة تقنية الواقع الافتراضي والتقنيات التي تسمح بمتابعة العمليات وقت حدوثها ومساهماتها في تحويل التصاميم المعمارية إلى منشآت حقيقية، وذلك أثناء مناقشة دور برنامج BIM للبنية التحتية في منطقة الخليج والعوامل التي تحول دون استخدامه.

وفي اليوم الثاني من المؤتمر استعرض رامتين عطار رئيس قسم استكشاف التكنولوجيا والعلاقات الاستراتيجية في شركة "أوتوديسك" الأفكار المستقبلية التي تتيحها برامج "أوتوديسك" وطرق تعزيز التنمية الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي.

واختتم دوبلماير حديثه قائلاً: " يتطلب الاستخدام الفعال للتكنولوجيا حلولاً قابلة للتطبيق من حيث التكلفة والمساهمة التي تقدمها لأصحاب المصلحة والأعمال التجارية والحكومة أو المستهلك. وقد رأينا هذا النهج يؤتي ثماره في مجال البناء بفضل التصميم المتطور والجودة العالية بالإضافة إلى تعزيز الإنتاجية والكفاءة. ويمكن لمنطقة الشرق الأوسط بفضل مشاريع التصميم وتطوير النقل والذكاء الاصطناعي مواكبة المتطلبات المتجددة للحلول المبتكرة. كما أن "أوتوديسك" تكرس جهودها لتلبية هذه المتطلبات المتغيرة للبنية التحتية والخدمات".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات