حمدان بن راشد خلال استقبال مجلس الهيئة العربية للاستثمار الزراعي:

دور مهم للإمارات في دعم أهداف التنمية المستدامة

حمدان بن راشد خلال استقبال رئيس وأعضاء مجلس إدارة الهيئة العربية للاستثمار الزراعي | من المصدر

استقبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، في قصر سموه في زعبيل مساء أمس، رئيس وأعضاء مجلس إدارة الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، والذين أبدوا شكرهم وامتنانهم لسموه على الدعم المتواصل الذي تتلقاه الهيئة من الإمارات بفضل احتضانها للمكتب الإقليمي للهيئة بإمارة دبي.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد الدور المهم الذي تقوم به الإمارات في دعم مختلف القطاعات التي تدعم أهداف التنمية المستدامة، وتعزز من مكانة الدولة على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وقال سموه: «تعتبر قضية الأمن الغذائي واحدة من أهم الأولويات والقضايا في المنطقة والعالم، وتسعى دول المنطقة إلى تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية والمالية، باعتبارها ضرورة حيوية لتحقيق الأمن الغذائي العربي. وفي هذا الإطار، يُتطلب تضافر كل الجهود العربية والإقليمية والعمل لتحقيق التكامل بين مختلف قطاعات المجتمع، وذلك للتأسيس لمناخ محفز للاستثمار الزراعي، عبر تطوير الخطط والبرامج المبتكرة، وتيسير انتقال رؤوس الأموال العربية وحركة عوامل الإنتاج بين الدول العربية، وتحفيز دور المؤسسات المالية العربية المشتركة في تعزيز العمل العربي المشترك».

أداء

واطلع سمو الشيخ حمدان بن راشد خلال اللقاء على نتائج أداء الهيئة خلال الفترة الأخيرة وتوسع أعمالها على ضوء الزيادة في رأسمالها بنسبة 50%، حيث بلغ عدد شركاتها الزراعية نحو 54 شركة بنهاية شهر سبتمبر 2019، وتختص هذه الشركات بإنتاج السلع الأساسية كالحبوب والزيوت النباتية واللحوم والألبان والسكر والأعلاف، وتسهم بنسب مقدرة في تقليص حجم الفجوة الغذائية لهذه السلع.

دعم

وأكد سموه في ختام الاجتماع التزام الإمارات بدعم عمل الهيئة ورفد جهودها في إدارة ملف الأمن الغذائي لتلبية متطلبات دول المنطقة، وقال: تلتزم الإمارات بالعمل والتعاون مع كل الهيئات والمؤسسات الدولية، لتلبية متطلبات النمو والعمل نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة بما يلبي متطلبات الشعوب ويضمن أمنها واستدامة مواردها، الأمر الذي يدعم بدوره الجهود المبذولة في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.

وقدّم رئيس الهيئة شرحاً تفصيلياً تناول فيه لمحة شاملة عن زيادة صافي الاستثمارات الزراعية إلى نحو 607 ملايين دولار بإجمالي أصول بلغت نحو 4.6 مليارات دولار، والتي توفر نحو 115,400 وظيفة، وارتفاع أصول الهيئة من نحو 917 مليون دولار إلى 1,180 مليون دولار، وانخفاض مطلوباتها من نحو 151 مليون دولار إلى 46 مليون دولار، علماً بأن توزيعات أرباح الهيئة للدول الأعضاء قد بلغت نسبة 70% من رأس المال المدفوع.

وتم تسليط الضوء خلال اللقاء على ارتفاع عدد المزارعين المستفيدين من برنامج القروض الدوارة والأنشطة الإنمائية التي تقدمها الهيئة من 1,320 مستفيداً في عام 2013 إلى 35,885 مستفيداً بنهاية عام 2018، مع زيادة في المساحات المزروعة والإنتاجية بثلاثة أضعاف، كنتيجة مباشرة لدعم الهيئة للمزارعين وتطبيق التقنيات الزراعية الحديثة.

خطة

وتناول اللقاء شرحاً حول خطة الهيئة الاستثمارية للفترة 2020-2024، والتي تضم مجموعة من البرامج والمبادرات التي تهدف بمجملها إلى تطوير محفظة الهيئة الاستثمارية وتلبية متطلبات المرحلة المستقبلية من عمل الهيئة، كما تم تحديث معايير الاستثمار لتغطية الأبعاد الرئيسية للخطة الاستثمارية، ولدمج الممارسات الجيدة في تطبيقاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات