ندوة بالعين حول مفاهيم الأزمات الاقتصادية وآليات التنبؤ

خلال الندوة التي نظمتها غرفة أبوظبي بالعين | من المصدر

استضافت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي فرع العين ندوة حول المفاهيم الخطأ للأزمات الاقتصادية وآليات التنبؤ والاستفادة، بالتعاون مع «ويكو للاستشارات الاقتصادية» ومجموعة دار النظم، وذلك بحضور الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي سابقاً، والشيخ نهيان محمد بن ركاض مدير إدارة منطقة العين للمجلس الاستشاري الوطني، وبمشاركة واسعة من الخبراء والمستثمرين ورجال الأعمال.

شارك في الندوة باسم زياد المحلل الاقتصادي وأيمن غسان الخبير في حوكمة الشركات وإدارة مخاطر المؤسسات، وأكد باسم زياد أن الأزمة الاقتصادية هي حالة من تراكم تراجعات معدلات النمو الاقتصادي ودخولها في المنطقة السلبية، مترافقة مع ازدياد معدلات البطالة وبالتالي تراجع حجم الاستثمارات القائمة والجديدة.

وقال إن الانهيار الاقتصادي يحدث نتيجة لعوامل عدة أهمها الحروب المدمرة المترافقة والمتزامنة مع أسس اقتصادية وبنية تحتية ضعيفة، وهناك الفساد الإداري والمالي والفشل في إدارة الموارد كمثال فنزويلا، وحالة الفشل في إدارة الثروة النفطية.

وشدد المحاضر على أهمية نشر الوعي تجاه عشوائية وفيض المعلومات المغلوطة التي تُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت مسمى «تحليل اقتصادي»، مشيراً إلى أنها في واقع الأمر أبعد ما تكون عن موضوعية التحليل وأقرب ما تكون للتلفيق وعدم الموضوعية.

وشرح الخبير أيمن غسان تأثيرات الأزمات المالية والاقتصادية وكيفية تعامل حكومات العالم مع هذه الأزمات ومدى تأثيرها على السياسات، متطرقاً إلى أهمية تحليل البيانات الاقتصادية في التعامل مع مراحل دورة الأعمال، وتحديد فرص الاستثمار ضمن هذه المراحل، ومؤكداً ضرورة إعطاء مهام أكبر ودور رقابي أكثر فاعلية للبنوك المركزية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات