القاهرة تستضيف أضخم تجمع إستثمارى مصري إماراتي

15 مليار دولار حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر

أكد عبد الله ال صالح وكيل وزارة الاقتصاد على أن الاستثمارات الإماراتية في مصر حاليا تفوق 15 مليار دولار مشيرا إلى أن دولة الامارات تعتزم زيادة هذه الاستثمارات في الفترة المقبلة خاصة مع إعلان المنصة الاستثمارية المشتركة بين البلدين بقيمة 20 مليار دولار. وذكر سعادته اليوم في افتتاح فعاليات الدورة الأولي لمنتدى مصر الإمارات للتجارة والاستثمار أكبر تجمع استثماري بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة بحضور معالي  عمرو نصار وزير التجارة والاستثمار ومعالي اللواء محمد العصار وزير الانتاج الحربي ومعالي طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري وجمعة الجميلة سفير الإمارات في مصر ومشاركة أكثر من 259 من رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين.

وذكر أن مصر تمثل الشريك التجاري السادس عربيا لدولة الإمارات والحادي والعشرين عالميا كما أن الإمارات هي الشريك الثاني لمصر عربيا والعاشر عالميا. وأوضح أن حجم التبادل التجاري بين البلدين تجاوز3 مليار دولار خلال النصف الاأول من العام الجاري مع مؤشرات قوية تؤكد زيادة التبادل التجاري خلال العام بنحو 10  في المائة مقارنة بالعام الماضي ليتجاوز8 مليار دولار.        

وتنظم المنتدى وزارة الاقتصاد الإماراتية ومجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج ومجلس الأعمال المصري الإماراتي. 

ويهدف المنتدى إلى خلق منصة حوار مشترك بين كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال وممثلي القطاع الخاص في مصر والإمارات. وتضمنت فعاليات المنتدى كلمة لمعالي وزير التجارة والصناعة عادة جمال السادات رئيس مجلس إدارة المجلس المصري الإماراتي ورئيس مجلس إدارة شركة اتصالات مصر.

ويناقش المنتدى مستجدات المشاريع الاستثمارية الإماراتية في مصر والتعريف بفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية في مصر كما يستعرض المنتدى قصص نجاح الشركات الاستثمارية الإماراتية في مصر وخططها المستقبلية وأبرز القطاعات المستهدفة لاستثماراتها. وتتضمن فعاليات المنتدى عدداً من الجلسات النقاشية التي تدور حول كيفية زيادة استثمارات القطاع الخاص الإماراتي في مصر ودور القطاع المصرفي في تعزيز التجارة والاستثمار بين كلا البلدين، إضافة إلى دعم وتعزيز الخدمات اللوجستية وتأمين الصادرات، ومن المتوقع أن تشهد فعاليات المنتدى توقيع مذكرات تفاهم أبرزها مذكرة تفاهم بين مؤسسة الاتحاد لائتمان الصادرات (المملوكة من الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة) والشركة المصرية لضمان الصادرات.

وأكد جمعة الجنيبي سفير الإمارات في مصر  في كلمته على أن المناخ الاستثماري تحسن بشكل كبير. وذكر أن القطاع الصناعي من أكبر القطاعات المرشحة للاستثمارات الجديدة. وشدد على أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والإمارات تشهد نقلة نوعية وكمية كبيرة خلال السنوات الخمسة الماضية حيث ارتفع حجم التبادل التجاري غير النفطي بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية خلال الخمس سنوات الماضية مما يعكس قوة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة.

وذكر أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى من بين دول العالم المستثمرة في مصر وتعمل الاستثمارات الإماراتية في مصر في عدد من القطاعات الحيوية تشمل القطاع المالي والمصرفي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والقطاع العقاري والنفط والسياحة والصناعات الدوائية والزراعة والتأمين وقطاع الموانئ والطيران وغيرها من القطاعات الحيوية.

ويعد "منتدى مصر والإمارات للتجارة والاستثمار" أول ثمار التعاون المشترك بين وزارة الاقتصاد الإماراتية، ومجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج برئاسة جمال سيف الجروان، ومجلس الأعمال المصري الإماراتي الذي تم تشكيله برئاسة المهندس / جمال السادات بهدف ضخ استثمارات جديدة قادرة على تعزيز التعاون المشترك مع الجانب الإماراتي على المستويين التجاري والاستثماري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات