تحت رعاية حمدان بن محمد

مؤتمر الهيئات الاقتصادية والمهنية يركز على قيادة التغيير

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، انطلقت، صباح أمس، فعاليات الدورة الثانية من «مؤتمر دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية»، بمشاركة واسعة لمتحدّثين بارزين وقادة الهيئات الاقتصادية والمهنية من حول العالم، وممثلين حكوميين وشخصيات مؤثرة في القطاعات والمجالات المعنية، وهيئات تدريس وطلبة جامعيين.

وتقام الفعاليات للمرة الأولى بالمقر الجديد لمركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية، الذي افتتح رسمياً، أول من أمس، في «ون سنترال» بمنطقة مركز دبي التجاري العالمي، بحضور هلال المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، وسلطة مركز دبي التجاري العالمي، وحمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي.

وتحدّث خلال اليوم الأول من المؤتمر الذي يقام تحت عنوان «قيادة التغيير: التأثير المجتمعي للهيئات الاقتصادية والمهنية» هلال المري، وحمد بوعميم، حيث استعرضا تنامي الدور، الذي يلعبه مؤتمر دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية منذ انعقاد دورته الافتتاحية في 2017، ودور الهيئات الاقتصادية والمهنية في المجتمع الدولي ومساهمتها في إحداث التغييرات الإيجابية المطلوبة في المناطق التي تنشط بها.

دور حيوي

وقال هلال المري: تلعب الهيئات الاقتصادية والمهنية دوراً حيوياً وإيجابياً في جهود التدريب والارتقاء بالمعايير المهنية حول العالم لا سيما في المناطق التي تتواجد بها. تلك الجهود التي تضمن قدرة القطاعات المتعلقة بأنشطة تلك الهيئات على تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين.

كما تعد تلك الهيئات مصدراً معتمداً وموثوقاً به للمعلومات، التي يعتمد عليها صنّاع القرار والمسؤولون، والذين يمكنهم الاستفادة من خبراتهم وخصوصاً في المجالات التي تتطلب الابتكار والجاهزية للمستقبل لمواصلة النمو.

وفي هذا الصدد، نواصل تحقيق رؤية مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الرامية في توفير منصة إقليمية ودولية للهيئات، لترسيخ تواجدهم في دبي وكذلك الاستفادة من الفرص التي تقدمها لهم الإمارة والمنطقة بشكل عام.

ولهذا، يأتي افتتاح المقر الرئيسي الجديد لمركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية كونها خطوة على الطريق الصحيح لبناء مجتمع الهيئات الفعّال، كما يعد ترجمة لالتزامنا الخاص بتمكين الهيئات حتى تستطيع القيام بدورها القيادي.

ركيزة

وقال حمد بوعميم: تعتبر الهيئات الاقتصادية والمهنية ركيزة أساسية في المنظومة الاقتصادية والمجتمعية المحلية والإقليمية والعالمية، وتحتاج بطبيعة الحال إلى بيئة مناسبة لدعم نجاحها ونموها، ولذلك، فإننا نسعى من خلال مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية إلى ترسيخ الدور المهم، الذي تلعبه الهيئات الاقتصادية والمهنية في إحداث التغيير المجتمعي، وتغيير الأنماط الاقتصادية في المنطقة بأسرها، والعمل على استقطاب أهم الهيئات العالمية إلى الإمارة، ولفت إلى أن افتتاح المقر الجديد لمركز الهيئات الاقتصادية والمهنية يشكل بداية مرحلة جديدة من النمو والنجاح للهيئات الاقتصادية، التي اختارت دبي مقراً لعملياتها ونشاطاتها.

معتبراً أن المقر الجديد يوفّر كل الموارد والتسهيلات، التي تتيح للهيئات الاقتصادية الانطلاق نحو آفاق جديدة من الإنجازات في منطقة الشرق الأوسط، مستفيدة من الدعم اللامحدود من المركز، مشدداً في ذات المجال على الميزة التنافسية الكبيرة، التي تتيحها إمارة دبي على امتداد كل المجالات والفرص لكل الهيئات الاقتصادية والمهنية العالمية، مؤكداً أن دبي تمضي بثبات نحو ترسيخ مكانتها وجهة عالمية من الطراز الأول للهيئات الاقتصادية والمهنية.

وشهد اليوم الأول من المؤتمر العديد من الأفكار حول كيفية تعزيز الهيئات لقدراتها، وتحدث جينفييف لوكلير، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة #Meet4Impact، وباتريشيا في. بلاك، رئيسة الجمعية الأمريكية لرابطة التنفيذيين، التي استعرضت مجموعة من الأمثلة عن المشاريع والأنشطة التي تقوم بها الجمعيات حول العالم.

كما ألقت بخيتة المهيري، ضابط أول طيّار مساعد في «طيران الإمارات» كلمة سلطت خلالها الضوء على الجهود، التي تقوم بها المرأة في الإمارات للنهوض بدورها في المجتمع لتحقيق الريادة والتنمية الشاملة.

مسؤولون

تحدث عدد من مسؤولي الهيئات المهنية والاقتصادية من حول العالم، بينهم؛ سينثيل جوبيناث، الرئيس التنفيذي للمؤتمر الدولي ورابطة المؤتمرات، وجاي بيجوود، المدير الإداري لمؤشر استدامة الوجهة العالمية، والدكتور سمير حمروني، المدير التنفيذي للمنظمة العالمية للمناطق الحرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات