أول مبادرة للترويج المشترك للسلع والخدمات

منصة إماراتية سعودية مشتركة بمعرض الأغذية الأفريقي 2019 بالقاهرة

أقامت الإمارات و السعودية منصة تجارية مشتركة ضمن أعمال معرض الأغذية الأفريقي "فوود آفريكا 2019"، والذي انطلقت أعماله اليوم بالقاهرة ويمتد حتى يوم الأربعاء المقبل.
وشاركت  35 شركة إماراتية سعودية تمثل أكثر من 120 علامة تحارية في المنصة.

وتفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري وجمعة الجنيبي سفير الإمارات المنصة خلال افتتاح المعرض الذي يعد أحد أكبر المعارض التجارية الدولية للأغذية والمشروبات بالأسواق الأفريقية.

ونظمت المنصة كل من هيئة تنمية الصادرات السعودية ووزارة الاقتصاد بدولة الإمارات.

وأكد جمعة الجنيبي للبيان على أن المنصة الاماراتية السعودية الاولى من نوعها تعد أحد مخرجات خلوة العزم مشيرا إلى أنها تقوي وترسخ العلاقات التجارية بين البلدين وتزيد التعاون بينهما في البحث عن فرص تصديرية مميزة في السوق الأفريقية.

وذكر أن مصر تعد البوابة الحقيقية للتجارة في افريقيا مشدداً على متانة العلاقات بين الإمارات والسعودية من جانب ومصر من جانب آخر.

وتأتي مشاركة الامارات في أعمال المعرض ضمن زيارة رسمية لوفد رفيع المستوى من دولة الإمارات برئاسة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، وبمشاركة أكثر من 70 من كبار المسؤولين والمستثمرين ورجال الأعمال من الدولة حيث يشهد جدول الزيارة عدداً من الفعاليات والتي تشمل تنظيم منتدى مصر والإمارات للتجارة والاستثمار بحضور نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال من البلدين، فضلاً عن عدد من الزيارات الميدانية إلى معالم العاصمة الإدارية الجديدة بالقاهرة للاطلاع على المخطط وما تم إنجازه وزيارة المباني الحكومية والمنطقة التجارية مع الاطلاع على فرص الاستثمار، وأيضا زيارة مركز خدمات المستثمرين بمقر وزارة الاستثمار المصرية، إلى جانب عدد من اللقاءات الثنائية على المستويين الحكومي والخاص.

وتعد المنصة "السعودية-الإماراتية" أول مبادرة للترويج المشترك للسلع والخدمات بالمعارض الدولية ذات الاهتمام المتبادل، والتي تأتي ضمن مخرجات (خلوة العزم) بهدف توحيد الطاقات والإمكانات وتأسيس نموذج استثنائي للتعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات التنموية.

وتضم نحو 35 شركة متخصصة في الصناعات الغذائية والمنتجات الزراعية من البلدين تستعرض أكثر من 120 علامة تجارية إماراتية وسعودية، بهدف استكشاف الفرص التجارية والاستثمارية في هذا القطاع الحيوي وإمكانية الدخول في مشاريع مشتركة بالأسواق الإفريقية تُعزز من الطاقات الإنتاجية للسلع الغذائية والمنتجات الزراعية بما يخدم أجندة الأمن الغذائي للبلدين.

حضر فعاليات افتتاح المنصة جمعة مبارك الجنيبي سفير دولة الإمارات لدى جمهورية مصر العربية ومندوب دولة الإمارات الدائم لدى جامعة الدول العربية، والوزير المفوض عبد الله بن فهد الشمري نائب سفير المملكة العربية السعودية لدى القاهرة، وجمال الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، ومحمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، ونخبة من ممثلي جهات حكومية ومن القطاع الخاص الإماراتي السعودي.

واكد عبد الله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، على أن التعاون الثنائي الإماراتي-السعودي  يقدم نموذجاً ثرياً للتكامل وتضافر الجهود وتوحيد الطاقات وفق رؤية واضحة واستراتيجية طموحة تخدم المصالح المشتركة وأيضا تعزز من أمن واستقرار المنطقة.

ولفت إلى أن المرحلة الماضية شهدت إطلاق العديد من المبادرات والمشاريع النوعية وتطوير سياسات مشتركة بكافة المجالات التنموية.

وأضاف أن أجندة الأمن الغذائي تحتل أولوية خاصة ضمن الأوليات التنموية لحكومة البلدين الشقيقين، ولذا فإن التواجد ضمن فعاليات المعرض الدولي للأغذية والمشروبات الأفريقي بجناح مشترك للبلدين تكتسب أهمية خاصة في هذا الصدد، إذ تفتح مجالاً أوسع أمام المنتجين الزراعيين والمستثمرين من البلدين لتعزيز قنوات التعاون وتعزيز تواجدهم في الأسواق الإفريقية، حيث يمثل السوق الأفريقي أحد أبرز الأسواق الغنية بفرص جديدة وغير مستغلة في ظل ما تتمتع به من مقومات زراعية واعدة من تربة خصبة وموارد مائية وقوى عاملة وتنوع مناخي وغيرها.

وأشار  إلى أن دولة الإمارات تمتلك علاقات اقتصادية وتجارية متميزة مع الأسواق الأفريقية وتحديداً في مجال السلع الزراعية والمنتجات الغذائية حيث تمثل دولة الإمارات الشريك التجاري الأول عربياً لقارة افريقيا..

و أكد أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح السلمي، على أهمية المشاركة والتعاون بين الجانبين السعودي والإماراتي حيث يعد الجناح المشترك أول مبادرة للترويج المشترك للسلع والخدمات خارج أسواق البلدين، مما يشير إلى توحيد الجهود وتكامل الطاقات وتعزيز العلاقة بين البلدين الشقيقين بكافة الجوانب التنموية، وذكر السلمي أن إجمالي قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بلغ أكثر من 300 مليار ريال سعودي خلال السنوات الخمس الماضية.

وأشار المهندس صالح السلمي  إلى حرص "الصادرات السعودية" على تمكين الشركات السعودية من المشاركة بالمعارض الدولية، وتشجيعهم على الانفتاح على الأسواق العالمية، والرفع من الجودة التنافسية للمنتجات المحلية بما يعكس مكانة المنتج السعودي.

و أوضح محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد بدولة الإمارات، إن معرض "فوود آفريكا" يعد أحد أكبر المعارض التجارية الدولية المتخصصة في الصناعات الغذائية الزراعية على مستوى القارة الأفريقية، حيث يجمع هذا الحدث مصنعين وموردين محليين ودوليين وفنيين ومتخصصين في تطوير الأغذية لعرض أحدث الابتكارات والمنتجات وتقنيات الزراعية، فضلاً عن كونه نافذه مهمة لاستكشاف الفرص بقطاع الزراعة والصناعة بالسوق المصري، من خلال إتاحة الفرصة أمام الشركات للتواصل مع جميع الأطراف الفاعلة في هذا القطاع الحيوي في مصر وإفريقيا. ويقام على هامش المعرض عدد من الفعاليات المتخصصة من أبرزها (سي فوود آفريكا، وإنجريدياينز آفريكا).

وبحسب تقديرات البنك الإفريقي للتنمية، فإن سوق الأغذية والزراعة في أفريقيا سيصل إلى تريليون دولار مع حلول العام 2030، وسيبلغ استهلاك الأسر ما يقارب الـ2.5 تريليون دولار مع وصول الانفاق على الأعمال إلى 3.5 تريليونات دولار عام 2025.

ومن الجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية يشكلان أكبر اقتصادين عربيين كما أنهما يعدان من أهم الدول الـ 10 المُصدرة عالمياً، بإجمالي قيمة صادرات من السلع والخدمات تقترب من 750 مليار دولار في عام  .2018

طباعة Email
تعليقات

تعليقات