المعهد الدولي للتنمية الإدارية ينقل منتدى تنظيم الأداء الفعّال من سنغافورة إلى دبي

عمر العلماء متحدثاً خلال الفعالية بدبي | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم المعهد الدولي للتنمية الإدارية أمس فعالية منتدى تنظيم الأداء الفعّال. واستضاف المعهد نخبة من المسؤولين والقياديين، على رأسهم معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي، وعمران شرف، مدير مشروع مسبار الأمل لاستكشاف المريخ، ووسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، ود. عبد الرحمن الجضعي، الرئيس التنفيذي لشركة عِلم السعودية.

ويقيم المعهد دورتين لفعالية منتدى تنظيم الأداء الفعّال سنوياً، إحداهما في لوزان بسويسرا في يونيو، والثانية عادةً ما تقام في سنغافورة في نوفمبر، إلا أن المعهد قرر نقل نسخة نوفمبر من هذه الفعالية إلى دبي هذا العام لأسباب عدة، أهمها موقع دبي الجغرافي الاستراتيجي، الذي يُسهل الوصول إلى مجموعة أكبر من الخبرات الدولية، والقيادية العالمية، علاوة على كون دبي والإمارات مركزاً إقليمياً ودولياً للأعمال

. وتُشير هذه الخطوة إلى التزام المعهد تجاه دبي والإمارات ومجلس دول التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط عموماً، حيث يسعى المعهد للعمل مع مختلف المؤسسات في القطاعين الخاص والحكومي في المنطقة، ويسعى للمساهمة في مسيرة التنمية والنجاحات المتواصلة فيها.

مشاركون

واستقطبت الفعالية أكثر من 150 من خبراء الأعمال من 33 دولة، ربعهم تقريباً من منطقة الشرق الأوسط. وأشار الدكتور هشام العجمي، المدير التنفيذي لدى المعهد الدولي للتنمية الإدارية، إلى أهمية هذا المنتدى لمستقبل القادة والإداريين في القطاعين العام والخاص، حيث قال: «تُشكل فعالية منتدى تنظيم الأداء الفعّال فرصة فريدة للتعرّف إلى أحدث الأساليب الإدارية وأفضل الممارسات في تطبيق مبادئ القيادة والحوكمة في الوقت الذي يشهد فيه العالم موجة من التغيرات تحكمها التكنولوجيا».

وأردف: «تستمر الرقمنة في التغيير بسرعة فائقة، مغيرةً معها أسس الأعمال وقواعدها، وعلى الرغم من التحديات المتعددة التي تفرضها الرقمنة فإنها في الوقت ذاته توفر فرصاً ذهبية إذا ما تم استغلالها على الوجه الأمثل، وإن المعيدين وأعضاء الهيئة التدريسية في المعهد الدولي للتنمية الإدارية في تواصل مستمر مع الدراسة التطبيقية على أرض الواقع، وعليه فإننا من خلال هذه الفعالية نعمل على نقل خبراتهم إلى الحضور للعمل معاً على رفع مستويات التميّز الإداري والقيادي في مختلف المجالات وعبر القطاعات، آخذين بعين الاعتبار أحدث الاتجاهات العالمية وأهمها».

طباعة Email