«الياه سات» تطرح حلول اتصالات فضائية جديدة

كشف عيسى بطي الشامسي، نائب الرئيس التنفيذي للحلول التقنية بشركة «الياه سات» المتخصصة في مجال تشغيل الأقمار الاصطناعية، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، والمملوكة بالكامل لشركة «مبادلة»، أن الشركة طرحت حلولاً جديدة من الاتصالات الفضائية لخدمة المنصات الجوية، وذلك بالتعاون مع شركتها التابعة «الثريا».

وأضاف لــ«البيان الاقتصادي»، أمس، على هامش معرض دبي للطيران 2019، إن الحلول المبتكرة تدعم عمليات الطائرات المروحية والمسيرة والاستطلاع الجوي، وكذلك البحث والإنقاذ وعمليات الاتصال لقمرة القيادة والركاب.

ولفت إلى أن شركة الثريا لخدمات الاتصالات الفضائية المتحركة، قامت الأسبوع الماضي بالتعاون مع شركة «سكوتي»، مُطورة حلول الاتصالات الفضائية لأغراض المراقبة والاستطلاع، بإجراء استعراض ناجح لقدراتها للاتصالات الفضائية المخصصة للطائرات في محاكاة لعملية استطلاعية جوية، تم فيها بث محتويات مرئية ملتقطة جوياً بدقة عالية وبشكل مباشر لوفد من العملاء الحكوميين.

وقال إن خدمة الاتصال فائق السرعة لطائرات الركاب عبر الأقمار الصناعية لا تزال قيد التطوير، لتقديم سرعات إنترنت غير مسبوقة في المنطقة.

وأضاف أن هذه التجربة التي بدأت قبل عامين، تأتي كثمرة لتعاون وجهود مشتركة بذلتها كل من «الياه سات» و«دو» و«الاتحاد للطيران»، حيث تم إجراء التجربة بنجاح على طائرة إيرباص (أيه 320)، ولاقت استحسان الجميع وما زال العمل مستمرا لتطوير هذه الخدمة تمهيداً لطرحها لاحقاً.

وبين أن الخدمة ستكون الأولى من نوعها وغير مسبوقة على الصعيد الإقليمي، حيث تضمن سرعات تصل إلى 50 «ميجابت» في الثانية، الأمر الذي يعزز تجربة المسافرين جواً عبر العالم.

وأوضح أن «الياه سات» مع «الثريا» لخدمات الاتصالات الفضائية المتنقلة تعملان حالياً على حلول جديدة مع الشركاء الرئيسيين لخدمة العملاء الحكوميين أو التجاريين، مضيفاً أن الاستحواذ على «الثريا» ساهم في توفير مجموعة أوسع من خدمات الاتصالات الفضائية الثابتة والمتحركة في أكثر من 160 بلداً، لافتاً أن لدى الشركة شراكات استراتيجية مع شركة «سكوتي» النمساوية و«إس أر تي» الأمريكية، بالإضافة إلى كبريات الشركات التقنية العالمية.

وأشار إلى أن الشركة تواصل إنجاز القمر الصناعي المكعَّب صغير الحجم «ماي سات-2» تمهيداً لإطلاقه، موضحاً أن «مختبر الياه سات للفضاء» يدعم في الوقت الراهن 4 برامج للأقمار الصناعية المصغَّرة.

وقال إن الشراكة بين «الياه سات» و«هيوز» لتوفير خدمات الإنترنت الفضائي في أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب غرب آسيا، ساهمت في توفير قدرات أكبر لخدمة للعملاء في قطاعات الصحة والتعليم وكذلك المناطق النائية التي لا تتوافر بها البنية التحتية لخدمات الاتصالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات