أضخم دورات «أديبك» تختتم أعمالها بمشاركة عالمية غير مسبوقة

«أدنوك» تطلق برنامجاً شاملاً لتوسعة أسطول حفاراتها

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، اختتمت أمس فعاليات الدورة 35 لمعرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2019» والتي تعد الأضخم في تاريخ المعرض بمشاركة نحو 2200 شركة وحضرها 80 وزيراً ورئيساً تنفيذياً وما يزيد على 140 ألف زائر من167 دولة.

وأطلقت «أدنوك» أمس برنامجاً شاملاً لتوسعة أسطول حفاراتها لدعم جهود تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي. وجاء الإعلان عن برنامج توسعة أسطول الحفارات خلال الدورة الخامسة عشرة لملتقي الشركات المالكة للحفارات، والذي استضافته شركة «أدنوك للحفر» والتي تعد إحدى شركات «أدنوك»، بالتعاون مع شركة «دي إن في- جي إل» على هامش المعرض.

واستحوذت «أدنوك للحفر» خلال نوفمبر الجاري في المرحلة الأولى من البرنامج على 4 حفارات برية متطورة مصنعة في الإمارات بقيمة تزيد على 350 مليون درهم، ما يؤكد التزامها بتعزيز القيمة ويدعم مساهمتها في تحقيق التنمية والتنويع الاقتصادي في الإمارات.

وتخطط «أدنوك» إلى امتلاك عشرات الحفارات المتطورة المخصصة للعمل في الحقول البرية والبحرية والجزر النفطية الاصطناعية خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك عقب تدشين الحفارات الأربع في الربع الأول 2020.

رفع الكفاءة

وأكد عبدالمنعم سيف الكندي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في «أدنوك» ورئيس مجلس إدارة «أدنوك للحفر» أن توسيع أسطول حفارات أدنوك يسهم في رفع كفاءة عمليات تهيئة وإكمال الآبار، كما يقلل من الزمن اللازم لعمليات الحفر، ويؤكد سعي أدنوك الدائم لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من موارد أبوظبي الهيدروكربونية الغنية. ويعد هذا البرنامج مُمكّناً رئيسياً لتنفيذ خطط ومبادرات أدنوك الرامية إلى التوسع في أنشطة الحفر لآبار النفط والغاز التقليدية وغير التقليدية وزيادة السعة الإنتاجية من النفط والغاز وتحقيق الاكتفاء الذاتي للدولة من الغاز.

وشدد على أن برنامج توسعة أسطول الحفارات يعزز مكانة «أدنوك للحفر» كأكبر شركة حفر متخصصة في الشرق الأوسط والمنطقة في تقديم خدمات حفر متكاملة في مجال حفر وتهيئة الآبار، كما يؤكد دورها في دعم مسيرة أدنوك للنمو والتطور والتي تستهدف زيادة سعتها الإنتاجية من النفط إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030.

ولفت إلى أنه تم تصنيع الحفارات الأربع الجديدة في الإمارات بواسطة شركة «ناشيونال أويل ول فاركو»، وسيتم تشغيلها في حقول أدنوك البرية التي تسهم حالياً بأكثر من 50% من إجمالي الطاقة الإنتاجية اليومية لأدنوك من نفط مربان، ويدعم الاستثمار في الحفارات المصنعة في الإمارات استراتيجية أدنوك لرفع مساهمتها في القيمة المحلية بهدف تنمية وتنويع الاقتصاد المحلي. ويرفع امتلاك أربع حفارات متطورة إجمالي قيمة الحفارات المصنعة في الإمارات إلى أكثر من 7 مليارات درهم.

نجاح

وأكد عبد الله سعيد السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للحفر» نجاح الشركة في مضاعفة أسطول حفاراتها بأكثر من ثلاثة أضعاف في أقل من عشر سنوات، حيث ارتفع عدد حفارات الشركة من 28 حفارة في 2010 إلى 95 حفارة حالياً.

وقال: ستمكننا المرحلة التالية من التوسع في تعزيز ودعم جهود أدنوك في الحصول على قيمة أكبر من كل برميل نفط تنتجه، كما يسهم امتلاك حفارات حديثة ومتطورة تقنياً في تعزيز كفاءة عملياتنا التشغيلية في مجال حفر وتهيئة الآبار، بما يتماشى مع استراتيجية «أدنوك 2030 للنمو الذكي» وتحقيق أقصى العائدات في عمليات الاستكشاف والإنتاج والتطوير.

وسهم استحواذ شركة «بيكر هيوز» على نسبة 5% في «أدنوك للحفر» عام 2018 في تطوير قدرات الشركة وتعزيز مكانتها في مجال الخدمات المتكاملة لحفر وتهيئة آبار النفط والغاز. وتقدم الشركة مجموعة متكاملة من الخدمات عبر مختلف عملياتها في مجال حفر وتهيئة آبار النفط والغاز إضافة إلى مجموعة واسعة من خدمات حقول النفط، مما يساعد على تحصيل أكبر قيمة ممكنة من أعمال أدنوك في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج وزيادة الآبار والحقول. وساعد تطبيق خدمات الحفر المتكاملة في رفع معدل كفاءة عمليات الحفر بنسبة تصل إلى 25%، ما أدى إلى تحقيق توفير كبير في التكاليف وزيادة ربحية الآبار.

اتفاقية

ووقعت «أدنوك» اتفاقيات إطارية شاملة مع «موانئ أبوظبي» وشركة «الدار العقارية» تهدف إلى استكشاف فرص التعاون في برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة. وتسهم الاتفاقيات في توسيع نطاق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة ليشمل قطاعات الخدمات اللوجستية، والإنشاءات، بما يعزز التزام أدنوك بالمساهمة في دعم نمو وتنويع اقتصاد الإمارات.

وتنص الاتفاقيات على تعاون أدنوك مع «موانئ أبوظبي» وشركة «الدار العقارية» في استكشاف المزيد من فرص توظيف المواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص وتوفير احتياجات السلع والخدمات من السوق المحلي. كما تنص الاتفاقيات على دراسة فرص توفير أدنوك الخبرات اللازمة لمساعدة أطراف الاتفاقية على تطبيق نموذج برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة وتحديد مدى التزامها بتحقيق الأهداف الرئيسية للبرنامج.

وقع الاتفاقية كل من راشد سعود الشامسي، مدير دائرة مساندة الأعمال والشؤون التجارية في أدنوك، والكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، وطلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة «الدار» العقارية.

اغتنام فرص

وأعرب راشد سعود الشامسي عن سعادته لتأسيس هذه الشراكة مع شركات وطنية رائدة تشارك أدنوك النظرة حول أهمية استكشاف واغتنام الفرص لزيادة وتعزيز القيمة لدولة الإمارات. وقال: كانت أدنوك وما زالت صاحبة دور محوري في دعم التنويع الاقتصادي وتحفيز النمو المحلي، ويأتي برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة استكمالاً لهذا الدور وعنصراً أساسياً للوفاء بالتزامنا في دفع عجلة التطوير والتنمية في دولة الإمارات عبر تنفيذ استراتيجيتنا المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

وأضاف: حقق برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة نجاحاً غير مسبوق منذ إطلاقه قبل عامين تقريباً، وستوفر هذه الاتفاقيات الإطارية دعائم قوية لتعزيز وتوسيع نطاق البرنامج، ونحن على ثقة من نجاحنا في تطوير هذه الاتفاقيات إلى شراكات جديدة تسهم في خلق قيمة مستدامة طويلة الأمد لاقتصاد دولة الإمارات تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة.

وأطلقت أدنوك برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة في يناير 2018 بهدف تعزيز التعاون وتشجيع الشراكات مع شركات القطاع الخاص وإتاحة المزيد من الفرص أمامها للمشاركة في تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، وذلك بما يسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية واكتساب الخبرات والمعارف وخلق فرص عمل لمواطني الإمارات في القطاع الخاص.

خطوة مهمة

ورحب الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي باتفاقية إطار العمل التي تم إبرامها مع كل من شركة أدنوك وشركة الدار العقارية، وأكد أنها تشكل خطوة مهمة لتعزيز فرص العمل المتاحة للكوادر الوطنية في موانئ أبوظبي والشركات التابعة لها، مشيراً إلى أن تطوير وصقل خبرات ومهارات الشباب الإماراتي في العديد من القطاعات الحيوية واجب وطني يتطلب تضافر الجهود للاستثمار في العنصر البشري من أجل إعداد جيل قادر على تحقي ق تطلعات دولتنا ومواصلة مسيرة النمو والتطور.

وقال: تحرص موانئ أبوظبي على تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدولة الإمارات انطلاقاً من كونها إحدى الشركات التي تضطلع بدور حيوي في تمكين التجارة وتطوير قطاعات الخدمات اللوجستية والصناعية. ونتطلع قدماً للعمل مع شركائنا في هذه الاتفاقية لتحقيق الأهداف المرجوة منها والمتمثلة بتمكين الكوادر الوطنية وتسخير كل الإمكانيات والفرص الوظيفية لهم.

اتفاقيات

شهد المعرض الإعلان عن عدة اتفاقيات لأدنوك مع شركات عالمية ومحلية، أبرزها اتفاقية لتوريد الغاز المسال مع «توتال» الفرنسية و«بي بي» البريطانية لغاية 2022، واتفاقية مع شركة رونغشنغ الصينية لاستكشاف فرص النمو المحلية والعالمية، واتفاقية مع الإمارات العالمية للألمنيوم ببيع معظم إنتاج أدنوك من فحم الكوك المكلس، إضافة إلى الإعلان عن استثمار 1.8 مليار درهم في حقل باب النفطي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات