«دبي للخدمات المالية» تمنح «سمارت كراود» أول رخصة كاملة للتمويل الجماعي

منحت سلطة دبي للخدمات المالية ترخيصاً كاملاً لـ«سمارت كراود المحدودة للاستثمار العقاري» ومقرها دبي لتصبح أول شركة مسجلة للتمويل العقاري الجماعي في دبي وتغطي منطقة الشرق الوسط وشمال أفريقيا، وحصلت الشركة على الترخيص الكامل عشية نجاحها في ممارسة ذلك النشاط بموجب «رخصة اختبار الابتكار»الذي سمح لها باستقطاب التمويل الجماعي داخل الإمارات فقط، لتنطلق اليوم وبموجب الترخيص الجديد إلى آفاق عالمية واستقطاب مستثمرين دوليين في الأسواق العقارية العالمية عموماً وسوق عقارات دبي على وجه الخصوص.

ويحظى التمويل العقاري الجماعي بدعم دائرة الأراضي والأملاك في دبي بوصفه أداة جديدة تسهل على ذوي الدخل المتوسط الاستثمار في السوق العقاري وتمكينهم من حصد الأرباح المجزية.

وتأسست «سمارت كراود المحدودة للاستثمار العقاري» في 2017 على يد صديق فريد الذي يعد أول من أدخل مفهوم التمويل العقاري الجماعي المؤسسي إلى سوق دبي مستفيداً من التجارب العالمية على هذا الصعيد إذ تتجاوز قيمة المعاملات العالمية في قطاع التمويل الجماعي تصل حالياً إلى أكثر من 7 مليارات دولار.

شهادة نجاح

وقال صديق فريد، المؤسس والرئيس التنفيدي للشركة التابعة للشركة الأم «هايف تك»:«إن حصولنا على ترخيص سلطة دبي للخدمات المالية مسؤولية اكثر مما هي شهادة على نجاحنا في عملنا الشاق والتزامنا بهذا السوق.

وأضاف» في ظل توفر منصات إلكترونيات مفتوحة، أصبحت فرص الحصول على تمويل جماعي لتوفير رأس المال وجذب الاستثمارات أكثر سهولة من غيره من المصادر التقليدية لرأس المال، كما أنه يتسم بمزيد من الفاعلية والشفافية.

وليس الغرض من هذا النموذج هو أن يحل محل المستثمرين الملاك أو أصحاب رؤوس الأموال المغامرة، ولكن الهدف من التمويل الجماعي هو أن يكون أداة يُعتمد عليها للاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة، جنباً إلى جنب مع مستثمرين آخرين أو ربما مستثمرين أصغر.

وأشار صديق فريد إلى أن منصة «سمارت كراود» الرقمية المبتكرة تتميز بكونها فرصة للأفراد والأسر للاستثمار في العقارات السكنية بمبلغ يبدأ من 5 آلاف درهم ( ما يعادل 1400 دولار أمريكي) دون أي التزامات أو ديون، مما يذلل العقبات أمام فئة الأصول القابلة للاستثمار، والتي لايمكن للكثيرين الوصول إليها.

ويمكن للمستثمر التسجيل في المنصة من خلال خطوات بسيطة ثم يختار العقار الذي يرغب بالاستثمار فيه ويقوم بسداد قيمة حصته في العقار المعروض وصولاً إلى تحصيل إيرادات الإيجار بقدر حجم استثماره.

وتعد (سمارت كراود)، منصة الاستثمار الجماعي العقاري، إحدى الشركات الناشئة التي تمكنت العام الماضي من إكمال جولة التمويل الأولية، بعد أن اجتذبت التمويل الرئيسي من إحدى شركات الاستثمار في المنطقة ــ شركة شروق للاستثمارات ــ إلى جانب دعم من شركة أباكس تكنولوجيز؛ وصندوق تمويل المشاريع الناشئة ومُسرِّع التمويل الأولي، ومشروع 500 شركة ناشئة، ومستثمرين استراتيجيين آخرين.

فعالية النظام

من جانبها قالت رجا المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة لفينتك هيف: «هذا الإنجاز هو شهادة على فعالية النظام الموجود لتمكين الخدمات المالية المبتكرة من النمو من دولة الإمارات العربية المتحدة والتوسع عالمياً»

وقال شريف البدوي الشريك الإداري في 500 شركة ناشئة : «حصول سمارت كراود على هذا الترخيص هو خطوة من أهم وأكبر خطوات نموها لتصبح أول واجهة استثمارية عقارية منظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويرجع السبب في ذلك لمنتجهم المتميز وفريقهم المتخصص وقدراتهم الغير محدودة،.

وقال كونال ساجفاي شريك في الشروق للاستثمارات ومستثمر مبكر في سمارت كراود:» إننا في تحد لفتح سوق الاستثمار العقاري في الشرق الأوسط أمام المستثمرين الأجانب، والذين أبدوا مؤخراً اهتماماً شديداً في سوق العقارات هنا، ولكنهم لم يتمكنوا من العثور على منصة شفافة وموثوقة للقيام بذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات