مؤتمر رؤساء التدقيق الداخلي يبحث في دبي تحديات الرقمنة والحوكمة 20 الجاري

تعقد جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات الدورة الثامنة لمؤتمر رؤساء التدقيق الداخلي، الذي يقام هذا العام تحت رعاية معالي المهندس سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، وذلك في الفترة ما بين 20 – 21 نوفمبر الجاري في فندق ركسوس بريميوم مساكن شاطئ الجميرا في دبي.

ومن المنتظر أن يحضر أعمال المؤتمر - الذي يشكل إضافة نوعية لرصيد الإمارات كنموذج يحتذى في مجال التدقيق الداخلي على المستويين الإقليمي والعالمي - أكثر من 200 من رؤساء ومسؤولي التدقيق الداخلي في الدولة والمنطقة.

وسيتيح المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان «التكنولوجيا تعيد تعريف الذكاء الاصطناعي» لمهنيي التدقيق الداخلي في الإمارات، الشروع في رحلة تعليمية غنية بالرؤى، علاوة على الفائدة المهنية التي سيعود بها هذا المؤتمر على رؤساء ومديري وإدارات التدقيق الداخلي، وأعضاء لجان ومزودي خدمات التدقيق، وموظفي التحقيق والكشف عن الاحتيال، وموظفي أمن تكنولوجيا المعلومات، الذين يمكن لهم المشاركة في جلسات تتناول قضايا ملحة مثل الرقمنة، والتدقيق الرشيق، والحوكمة والمخاطر، والاحتيال والفساد، وأمن المعلومات والقيادة التحويلية.

وستتضمن المواضيع الرئيسية التي سيناقشها المؤتمر قضايا مثل «الذكاء الاصطناعي بين الأساطير والواقع»، و«تحديات الأمن السيبراني لإنترنت الأشياء»، و«تدقيق الجيل التالي – هل المدققون مستعدون للتغيير؟»، و«الذكاء الاصطناعي في إطار الرقابة والرصد المستمر باستخدام تعلم الآلة»، إضافة إلى جلسة «آداب التدقيق وبرامج الامتثال».

وقال عبد القادر عبيد علي، رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات: المؤتمر يشكل إضافة نوعية لرصيد الإمارات كنموذج عالمي للتدقيق الداخلي.

وأعرب عبد القادر عن تقديره للرعاية الكريمة التي أولتها وزارة الاقتصاد للحدث العالمي، مشيراً إلى أنه سيشكل فرصة استثنائية لالتقاء رؤساء التدقيق الداخلي لتبادل ومناقشة الأفكار والمفاهيم المبتكرة مع لفيف من قادة الفكر والمتحدثين الذين أضافوا الكثير لمهنة التدقيق الداخلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات