25 سفينة عملاقة جديدة ترفع الأسطول إلى 178 بحلول 2024

«أدنوك للإمداد» تدير أكبر قاعدة لوجستية بالمنطقة

صورة

أكد القبطان عبد الكريم المصعبي الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للإمداد والخدمات أن الشركة تخطط لزيادة أسطولها من السفن العملاقة، ليصل إلى 178 سفينة عملاقة بحلول عام 2024 بزيادة 25 سفينة جديدة تضاف إلى العدد الحالي البالغ 153 سفينة، تمتلك أدنوك 123 منها، بينما تشغل 30 سفينة أخرى تحت إدارتها.

وقال المصعبي في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، أمس، ضمن فعاليات معرض ومؤتمر أديبك 2019 إن هذا التوسع الكبير يتماشى مع خطط الاستكشافات والتنقيب الطموحة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الهادفة لزيادة الإنتاج سواء من النفط الخام أو المشتقات النفطية كما يتلاءم مع خطة التوسع التجاري الجديد للشركة الأم.

وقال: «خطتنا زيادة عدد السفن التجارية لتعزيز سعة الشحن وتلبية الطلب المتزايد من العملاء المحليين والدوليين».

وأشار المصعبى إلى المشاركة القوية لشركة أدنوك للإمداد والخدمات في معرض أديبك، موضحاً أن الشركة عرضت الخدمات والحلول التي تجعلها أكبر شركة لوجستية بحرية متكاملة في الخليج، حيث تدير أكبر قاعدة لوجستية متكاملة في دولة الإمارات والخليج، والتي تبلغ مساحتها 1.5 مليون متر مربع.

وأكد المصعبي أن تواجد الشركة في أديبك 2019 يشكل فرصة كبيرة للتواصل مباشرة مع شركائها في القطاع البحري وعملائها، وذلك لعرض خدماتنا الشاملة والمتكاملة وإظهار القيمة المضافة التي تقدمها لعملائها في دولة الإمارات وحول العالم.

زيادة

وأكد القبطان عبد الكريم المصعبي أن الشركة قامت بشحن أكثر من 20 مليون طن من المنتجات إلى أكثر من 20 دولة في العام الماضي، وسوف ترتفع هذه الأعداد هذا العام ونتوقع مضاعفتها خلال السنوات المقبلة بسبب زيادة الإنتاج.

وأضاف «نحن نعمل حالياً على تحسين الكفاءة التشغيلية، من خلال تعزيز التكامل بين قطاعات الخدمات البرية والبحرية، وإضافة سفن جديدة، من خلال الاستحواذ والاستئجار لتلبية الطلب المحلي والدولي المتزايد».

وأشار المصعبي إلى أن غالبية الشحنات التي نقلتها الشركة توجهت إلى دول منطـقة شــرق آسيا، مشيراً إلى أن الطلب عـــلى النفط والمشتقات النفطية والبتروكيــماويات في هذه الدول يتزايد بشكل كبير، كما تسعى الشركة لزيادة شــحناتها إلى شمال إفريقيا.

ونوه بأن الشركة تشغل أيضاً سفن حاويات تنقل البوليمرز من ميناء شركة بروج بميناء خليفة إلى جبل علي.

نمو إيجابي

وشدد على أن الشركة تتطلع بشكل إيجابي للنمو المستقبلي المدفوع بالأداء القوي للقطاع البحري ودورها في دعم تنفيذ استراتيجية أدنوك للنمو الذكي 2030، موضحاً أن هذه النظرة الطموحة، إلى جانب توجه أدنوك إلى التجارة العالمية توفر فرصاً كبيرة لشركة أدنوك للإمداد والخدمات.

وأشار إلى أن الشركة أعلنت عن جاهزيتها لتطبيق معايير المنظمة البحرية الدولية 2020 التي تدخل حيز التنفيذ في يناير المقبل. هذا وستقوم سفن الشركة بالانتقال إلى الوقود المنخفض الكبريت، وقد تحققت أدنوك للإمداد والخدمات من توفره بكميات كافية في مراكزها الرئيسية لتزويد السفن بالوقود في الفجيرة وسنغافورة.

ورداً على سؤال حول التوطين بالشركة أكد المصعبي أن الشركة تعد أكثر توظيفاً للمواطنين حيث يتواجد بها 23 ألف موظف مواطن يشكلون نسبة 50% من إجمالي موظفي شركة أدنوك الأم البالغ 56 ألف موظف مواطن، كما أن نصف عدد الضباط البحريين في الشركة مواطنون حيث يبلغ عددهم 350 ضابطاً، وهناك أكثر من 80 مواطناً يدرسون في الخارج وعلى وشك الانضمام للشركة وبكل تأكيد فإن انضمامهم إنجاز كبير.

دمج

يذكر أنه تم تأسيس «أدنوك للإمداد والخدمات» في عام 2017 بعد دمج ثلاث شركات تابعة لـ«أدنوك»، حيث أسهم هذا الدمج في تكامل خدمات الشحن البحري والخدمات البحرية والخدمات اللوجستية البحرية والخدمات البرية، ما عزز من القدرات المؤسسية للشركة.

ويسهم نموذج أعمال شركة أدنوك للإمداد والخدمات الشامل في خلق القيمة من خلال أربعة أنشطة رئيسة وهي أنشطة الشحن البحري، سواء من خلال سفنها الخاصة أو عن طريق السفن المستأجرة، والتي تشمل النفط الخام والمنتجات المكررة، والبضائع الجافة السائبة، ونقل الغاز الطبيعي المسال، وأنشطة الخدمات البحرية، وتتضمن عمليات إدارة الموانئ البترولية، وخدمات الغوص والتعامل مع التسرب النفطي، وأنشطة الخدمات اللوجستية التي تشمل سفن الدعم البحرية وقاعدة لوجستية متكاملة، وأنشطة الخدمات البرية، والتي تشمل تشغيل محطة ركاب بحرية ومحطة مناولة الحاويات.

منصة تفاعلية

عرضت شركة أدنوك للإمداد والخدمات في جناحها بمعرض أديبك منصة تفاعلية تعد الأكبر في قسم القطاع البحري في المعرض، حيث عرضت الشركة محتوى رقمياً مبتكراً لتوضيح تعدد وشمولية خدماتها وقاعدة عملائها الدولية، كما رست سفينتان مملوكتان للشركة على الواجهة المائية طوال فترة معرض أديبك 2019 لإثراء تجربة الزوار، وتسليط الضوء على أسطول الشركة الحديث والمتعدد الأغراض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات