40 عاماً على تأسيس راشد بن سعيد «دوبال»

محمد بن راشد: ألمنيوم الإمارات وصل إلى العالمية بالهمم العظمى

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الوصول للعالمية ليس حكراً على دول عظمى، بل هو حكر على أصحاب الهمم العظمى.

وقال سموه في تدوين عبر «تويتر» بمناسبة الذكرى 40 على إطلاق المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم شركة دبي للألمنيوم التي اندمجت في 2014 مع الإمارات للألمينوم (إيمال) في الإمارات العالمية للألمنيوم، إن «الشركة تدعم اليوم خلق٦٠ ألف وظيفة في اقتصادنا و٢٠ مليار درهم سنوياً، وأصبحت الإمارات للألمنيوم أكبر مُصدّر للألمنيوم العالي الجودة في العالم، الوصول للعالمية ليس حكراً على دول عظمى، بل هو حكر على أصحاب الهمم العظمى».

وبهذه المناسبة قال عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إن ما حققته الشركة من إنجازات هو ثمرة رؤية القيادة الرشيدة التي نجحت في تحويل الدولة إلى منتج رئيسي للألمنيوم في أربعة عقود ما يعتبر إنجازاً مقارنة بدول أخري في أوروبا وأمريكا وآسيا. وأضاف أن الشركة تنتج حالياً ما يقارب 2.6 مليون طن سنوياً من الألمنيوم المسبوك عالي الجودة، ما يجعلها رابع أكبر شركة منتجة للألمنيوم عالمياً، كما يجعل الإمارات خامس أكبر البلدان المنتجة للألمنيوم في العالم.

ولفت إلى أن إنتاج الشركة يلبي احتياجات ما يزيد على 350 عميلاً في أكثر من 60 دولة، حيث تصدر الشركة نحو 2.3 مليون طن من إنتاجها للخارج، وتتمتع بقاعدة صلبة للعملاء في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأمريكتين، مؤكداً أن السوق المحلية تحظى بأهمية كبيرة، حيث إن 10% من إنتاج الشركة بما يعادل 300 ألف طن يلبي ١٠٠٪ من حاجة السوق المحلي، وهناك 26 عميلاً للشركة داخل الدولة.

وعن خطط الشركة المستقبلية، كشف أن الشركة تستهدف تحقيق الإنتاج الكلي من مصفاة الطويلة للألومينا البالغ مليوني طن بعد أن تم تشغيلها في مارس الماضي، لافتاً إلى أن المصفاة ستوفر 40% من إنتاج الألومينا (المادة الأساسية المستخدمة في مصاهر الألمنيوم) والتي يتم استيراد 5 ملايين طن منها سنوياً.

وقال إن الشركة تستهدف أيضاً إنتاج 12 مليون طن من البوكسيت (المادة الخام التي يُشتق منها الألومينا) العام المقبل من خلال شركة غينيا ألومينا كوربوريشن بعد أن بدأت الإنتاج في يوليو الماضي، مؤكداً أن الشركة التابعة والمملوكة بالكامل لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتعدين البوكسيت في غينيا، ساهمت في ترسيخ مكانة الشركة كمنتج عالمي متكامل للألمنيوم.

وقد استثمرت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نحو 1.4 مليار دولار لتطوير شركة غينيا ألومينا كوربوريشن، أحد أكبر الاستثمارات التنموية في غينيا خلال العقود الأربعة الماضية.

وعن جهود التوطين في الإمارات العالمية للألمنيوم، قال إن الشركة حققت واحدة من أعلى معدلات التوطين في الدولة، حيث بلغت النسبة 38%، وهذا يفوق أعلى معدلات التوطين المحققة في تاريخ الشركة منذ تأسيسها عام 2014 باندماج شركتي «دوبال» و«إيمال»، مضيفاً أن القوى العاملة في الشركة اليوم نحو 1250 مواطن.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات