«دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي» يوسّع شبكة شركائه

وسع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي شبكة شركائه الاستراتيجيين، عبر توقيع مذكرة تفاهم مع هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية المعروفة اختصاراً باسم «أيوفي»، بهدف تنفيذ برامج مشتركة لبناء القدرات بقطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي في الأسواق الجديدة.

وكان مركز دبي اختتم مشاركته الفعالة في مؤتمر «أيوفي- البنك الدولي» السنوي الرابع عشر، الذي انعقد في مملكة البحرين يومي 3 و4 نوفمبر الجاري، بإبرام هذه الاتفاقية.

وانعقد المؤتمر تحت رعاية مصرف البحرين المركزي ونظمته هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية «أيوفي»، وبالتعاون مع البنك الدولي، تحت شعار «المالية الإسلامية.. ومرحلة تحقيق النمو النوعي وتوحيد المعايير»، ويهدف المؤتمر إلى استكشاف التطورات التكنولوجية الجديدة ودراسة التحديات المصحوبة معها في مجال الصيرفة والتمويل الإسلامي.

وبموجب الاتفاقية، سيقوم الطرفان بتنفيذ برامج مشتركة لبناء القدرات في الأسواق المختلفة، خصوصاً في الأسواق الجديدة، التي تدخلها الصيرفة والتمويل الإسلامي لأول مرة.

وسيعمل كل من مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي و«أيوفي» على تشجيع تبادل المعلومات والمعرفة من خلال التنظيم المشترك للفعاليات في مجالات الاهتمام المشترك، مع الترويج للأعمال المتعلقة بمعايير «أيوفي» وبرامج بناء القدرات الخاصة بها وفعالياتها المختلفة لدى أعضاء الهيئة والمهتمين بأنشطتها.

أهداف مشتركة

وأعرب عبدالله العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي عن سعادته بالتعاون مع هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية «أيوفي»، مؤكداً أن هذه الشراكة سوف تصب في مصلحة قطاع التمويل الإسلامي بشكل خاص نظراً لكون الجهتين تجمعهما أهداف مشتركة تسعى لتعزيز النمو المستدام للقطاع، وتهيئة السبل كافة للمرحلة المقبلة من تطوره وازدهاره.

وأشار إلى أن المركز حريص على الاستمرار في توسعة قاعدة شركائه الاستراتيجيين، عبر إبرام مثل هذه الاتفاقيات، بما يصب في مصلحة الاقتصاد الإسلامي، ويحقق أهداف المركز الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي ووجهة لكل المهتمين بمختلف قطاعاته.

وعمل المركز على مدى السنوات الماضية على إيجاد إطار عمل تشريعي عالمي موحد. سيعزز هذا دور التمويل الإسلامي باعتباره أكثر الوسائل فاعلية لتنمية الاقتصاد الإسلامي وسيسهم في تحقيق رؤية دبي بخصوص نشر الاقتصاد الإسلامي عالمياً وترسيخ مكانتها عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

وقال عمر أنصاري الأمين العام لـ«أيوفي»: يسعدنا توقيع مذكرة التفاهم مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، ونأمل بأن هذا التعاون سيؤدي إلى زيادة الوعي بمعايير أيوفي، التي تسهم في تطور صناعة التمويل الإسلامي على المستوى العالمي.

وأشاد بإجماع الخبراء المشاركين في المؤتمر حول أهمية توحيد إطار العمل القانوني والتشريعي عالمياً باعتباره الطريقة الأكثر فاعلية لتعزيز تطور التمويل الإسلامي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات