ينطلق بعد غد في أبوظبي بمشاركة 136 دولة و30 شركة

«أديبك» يعزز مكانة الإمارات مركزاً عالمياً في قطاع الطاقة

تنطلق بعد غد (الاثنين) فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، الذي يجمع مجموعة واسعة من قادة الأعمال في قطاع النفط والغاز من جميع أنحاء العالم.

وقالت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»: إن «أديبك» يسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات وأبوظبي مركزاً محورياً في حوار الطاقة العالمي، كما يمكن أبوظبي من التأثير في مستقبل صناعة النفط والغاز وتشكيلها والتكيف والتعامل مع متغيرات مشهد الطاقة.

مشاركات

ويرتفع عدد الشركات الوطنية المشاركة في دورة «أديبك» هذا العام إلى 30 شركة من 27 في عام 2018، فيما يزيد عدد الشركات العالمية من 15 إلى 17 شركة، ومن المتوقع أن يصل عدد حضور معرض ومؤتمر أديبيك إلى 150 ألفاً، مقابل 145 ألفاً العام الماضي.

ويصل عدد جلسات مؤتمر «أديبك» هذا العام إلى 166 جلسة، ويرتفع عدد المتحدثين إلى 1100 متحدث من 980 متحدثاً خلال العام الماضي، كما يزيد عدد الدول الممثلة إلى 136 دولة من 126 دولة في عام 2018.

وأوضحت «أدنوك»، أن دورة «أديبك» هذا العام ستركز على تعزيز تأثير أبوظبي والإمارات في دعم القوى الاقتصادية العالمية وتحولها من الغرب إلى الشرق ودورها القيادي في صناعة النفط والغاز المسؤولة والمزدهرة، كما ستسلط الضوء على إنجازات «أدنوك» والتقدم المنجز في تحقيق استراتيجيتها للنمو الذكي 2030 عبر كافة مراحل سلسلة القيمة وأثرها في النمو الاقتصادي للدولة. وذكرت «أدنوك» أنه مع دخول العصر الصناعي الرابع، يزداد الطلب العالمي على الطاقة والمنتجات القائمة عليها بمعدل غير مسبوق، ولا يزال النفط والغاز يمثلان عنصرين أساسيين لمزيج الطاقة بنطاقه الواسع، وممكناً رئيسياً للاقتصاد العالمي في المستقبل.

تلبية الطلب

وتتمثل المهمة الرئيسية لقطاع النفط والغاز في العصر الصناعي الرابع في تلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة. ونسمي هذه المهمة «النفط والغاز 4.0»، والتي تعني إعادة التفكير في كيفية قيام القطاع بتبني وتطبيق التكنولوجيا الحديثة، واستقطاب المواهب والكفاءات والاحتفاظ بها، وإبراز الريادة البيئية، وإعادة صياغة نموذج إبرام الشراكات، بما يسهم في خلق مستقبل مزدهر ومستدام.

وحول الدور الذي تقوم به «أدنوك» في مهمة «النفط والغاز 4.0» لمواكبة التطورات المستقبلية وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي لدولة الإمارات والشركة، ذكرت الشركة أنها ستقوم بتطبيق الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وسلسلة الكتل «بلوك تشين» لرفع الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء، كما تسعى إلى أن تصبح وجهة عمل مفضلة للشباب المواطنين من أصحاب المهارات العالية والمتميزين في مجال التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها من خلال ضمان مواصلة الابتكار واحتضان المواهب ورعايتها.

أحدث التقنيات

وذكرت «أدنوك» أنها تسعى أيضاً إلى الحد من التأثيرات البيئية من خلال اعتماد أحدث التقنيات العلمية في هذا المجال، مشيرة إلى أنها تقوم بإعادة صياغة نموذج شراكة ليشمل لاعبين جدداً من الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة والقطاع المالي وعبر مختلف مجالات ومراحل العمل في قطاع النفط والغاز.

رسائل

تتمثل الرسائل الرئيسية لأديبك 2019، في العمل على خلق نموذج عمل جديد يعيد تشكيل مفهوم شركة النفط الوطنية تلبي احتياجات اليوم وتتسم بالعمل بمرونة والقدرة على التكيف، والتفكير بأسلوب مبتكر، وتحدي نماذج العمل التقليدية، مشيرة إلى القيام بتبني نماذج أعمال جديدة، والعمل من خلال شراكات متنوعة، وتعزيز آلية أعمالنا، وترسيخ موقعنا الريادي في صناعة النفط والغاز من خلال العمل بعقلية تجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات