نائب رئيس شركة «دي إتش إل» للمشاريع الصناعية لـ«البيان الاقتصادي»:

دبي تجاوزت مرحلة إعادة التصدير إلى التصنيع

أكد مصطفى البنهاوي، نائب رئيس شركة «دي إتش إل» للمشاريع الصناعية في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن دبي تجاوزت كونها مركزاً إقليمياً وعالمياً لإعادة التصدير إلى مرحلة التصنيع، مشيراً إلى أن الإمارة أصبحت مركزاً لعمليات التصنيع في المرحلتين الثانية والثالثة مثل عمليات التجميع والتعبئة والتغليف.

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، أن الشركة تدير مساحات تخزين في جبل علي تصل مساحتها إلى 450 ألف متر مربع، وتصل السعة التخزينية في هذه المساحات إلى أكثر من 85%، مشيراً إلى أن قوة دبي تتجاوز السوق المحلي إلى كونها بوابة لمختلف أسواق المنطقة.

وقال البنهاوي إن الشركة تدير أغلب أعمالها من دبي، وهي تدير مشاريع في معظم دول الخليج وأغلبها قائم على النفط والغاز وخلال السنوات الأخيرة بدأت التركيز على الطاقة والمشروعات الهندسية، في ظل وجود العديد من الفرص في المنطقة، خاصة في دبي وأبوظبي والمملكة العربية السعودية.

تسهيلات

وعن سبب اختيار دبي مقراً إقليمياً لعمليات الشركة، قال إن التسهيلات التي تقدمها دبي، إضافة إلى اكتمال المنظومة القانونية، هي التي تدفع معظم الشركات اللوجستية أن تتخذ من دبي مقراً لها، كما أن العاملين في دبي أصبح لديهم من الخبرات ما يمكّنهم من التعامل مع العمليات اللوجستية المعقدة، لذلك من الصعب أن تأتي مدينة أخرى لتنافس دبي، لأن الأمر أكثر من مجرد مكان.

إكسبو

وعن تأثير إكسبو، قال إن التأثير الإيجابي للحدث العالمي يظهر جلياً قبل انطلاقة الحدث، لأن هناك عمليات شحن وتجهيز ونقل، وهو الأمر الذي يسهم في زيادة سعة التداول في الموانئ خاصة في ميناء جبل علي. وقال إن أغلب المستثمرين سيسعون لتنفيذ المشاريع التي قاموا باستعراضها في المعرض، كما أن كثيراً من المستثمرين الذي تعرفوا إلى دبي وإلى التسهيلات التي تقدمها سيسعون إلى ضخ استثمارات جديده للاستفادة من الفرص التي تقدمها، إضافة إلى أن دبي ستحرص على تقديم مزيد من التسهيلات للمستثمرين، بهدف الاستفادة من هذا الحدث العالمي.

أداء متميز

وقال البنهاوي إن أداء الشركة في المنطقة متميز جداً. وتواصل الشركة تحقيق مستويات نمو ثابتة على الرغم من الظروف في المنطقة، مشيراً إلى أن هناك بعض التأثير في العمليات بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وموضوع «بريكست» وتراجع الاقتصاد الألماني والصيني. وعلى صعيد المنطقة، تمت إضافة تأمين جديد تحت بند تأمين مخاطر الحروب، وهذا الإجراء موجود بالقانون البحري عالمياً.

مركز التميز

وقال نائب رئيس شركة دي إتش إل للمشاريع الصناعية في الشرق الأوسط وأفريقيا إن للشركة مركزاً للتميز في دبي تتركز مهامه على إدارة وتنفيذ المشاريع بشكل عام، وذلك بدعم من مراكز الكفاءة في مصر وإثيوبيا وكينيا وتركيا. وتدير وحدة المشاريع الصناعية المشروعات اللوجستية المعقدة التي تتضمن النقل المتعدد الوسائط والشحن الثقيل، ويأتي تدشين هذا المركز نتيجة نمو قطاع المشاريع الصناعية في الشرق الأوسط وأفريقيا. إضافة إلى ذلك، تهدف دي إتش إل للمشروعات الصناعية إلى تعزيز مكانتها بوصفها مورداً ووكيلاً مفضلاً لشركات النفط العالمية الرئيسية والشركات الهندسية والمشتريات والبناء، إضافة إلى الشركات الرائدة في هذا المجال في قطاعي النفط والغاز. ويشرف المركز على متابعة وتنسيق المشاريع المعقدة لدول الخليج والمنطقة ككل، وتوفير الدعم اللازم لها من فرق العمل في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات