الإمارات والسعودية تعززان التعاون اللوجستي

أقامت المنصة اللوجستية السعودية، المبادرة الحكومية الهادفة إلى دعم نمو القطاع اللوجستي في المملكة، أول جولة عالمية لها في الإمارات بالتعاون مع اللجنة الوطنية للشحن والإمداد.

وشهدت الفعالية التي أقيمت أخيراً نوفمبر بمركز دبي المالي العالمي، حضور العديد من الشخصيات القيادية في القطاع اللوجستي، حيث تعرفوا على الفرص الاستثمارية التي توفرها أحدث المبادرات السعودية.

وصنفت الإمارات كسادس أكبر سوق تصدير للسعودية في عام 2018، وهي كذلك ثالث أكبر سوق للواردات. ووصلت قيمة التبادل غير النفطي بين البلدين إلى 29.2 مليار دولار في 2018م بزيادة قدرها 35% عن 2017، ما يعكس الشراكة الاستراتيجية القوية والتوافق في الرؤى بين البلدين الشقيقين.

وفي حين نجحت الإمارات في تعزيز مكانتها كمركز لوجستي رائد في منطقة الشرق الأوسط، تعتبر السعودية إحدى أكبر الدول المنتجة والمستهلكة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، إذ تشكل نحو نصف اقتصاد المنطقة.

وتهدف الجولة إلى تعزيز علاقات السعودية بأهم الأسواق اللوجستية العالمية، وقد أسهمت في تعريف المستثمرين وقادة القطاع بالمنصة اللوجستية السعودية وبجهودها الرامية إلى تحويل القطاع اللوجستي في المملكة ودعم المبادرات الاستثمارية والإصلاحات المستمرة التي تسهل مزاولة الأعمال.

وقال المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وزير النقل السعودي ورئيس مجلس إدارة المنصة اللوجستية السعودية: «يشهد قطاع النقل والخدمات اللوجستية في المملكة نمواً غير مسبوق، ما يسهم في تغيير هيكليته التنظيمية ويساعد على تأسيس بيئة مثالية للتجارة وتعزيز التنمية الاقتصادية.

وقد احتلت المنصة اللوجستية السعودية مكانة الريادة في تحويل المملكة إلى مركز لوجستي متميز يشهد إصلاحات داعمة للاستثمار من شأنها أن تشجع على التجارة وحركة الشحن.

وتعد الإمارات من أقوى شركائنا التجاريين، إذ ارتفع إجمالي نمو التجارة المتبادلة بنسبة 39.3% من عام 2014 إلى 2018. ونتطلع إلى الاستفادة من الفرص التي تتيحها علاقاتنا القوية بهدف تعزيز مكانة المنطقة بين أبرز الوجهات العالمية للتجارة والخدمات اللوجستية».

وتهيمن السعودية حالياً على نسبة 55٪ من قطاع الخدمات اللوجستية في منطقة دول التعاون، حيث استثمرت المملكة خلال العقد الماضي أكثر من 100 مليار دولار في بنيتها التحتية المخصّصة للنقل والخدمات اللوجستية، فأسهمت في بناء شبكة شاملة على مستوى البلاد.

منصة مميزة

تُوفر الجولات التعريفية العالمية منصّة متميزة لترويج أحدث فرص التعاون والاستثمار في السعودية، وترسيخ سمعة المنصّة اللوجستية السعودية كبوابة لوجستية متميزة بين آسيا وأفريقيا وأوروبا.

وتشمل أجندة الجولة التعريفية العالمية للمنصة اللوجستية السعودية كلاً من الأردن ومصر والصين وسنغافورة واليابان والهند وألمانيا، بهدف تعزيز فرص الاستثمار في قطاع اللوجستيات داخل السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات