49.3 مليار درهم مساهمة الصناعات التحويلية في ناتج أبوظبي 2018

أكد راشد عبد الكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي أن القطاع الصناعي يعد من الركائز الرئيسة، التي تدعم خطط النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي، وأن حكومة الإمارة حريصة على تعزيز دورها في المجال الصناعي من خلال تنويع نشاطاتها في هذا المجال وتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ورفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار البلوشي إلى أن استضافة أبوظبي للمؤتمر الثامن عشر لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ستعزز من الجهود الرامية إلى نقل المعرفة والخبرات ونشر أحدث التقنيات الصناعية بين الدول الأعضاء بالمنظمة، وهي فرصة لدولة الإمارات لتلقي الضوء على جهودها في دعم القطاع الصناعي العالمي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأفاد وكيل الدائرة بأن القطاع الصناعي يلعب دوراً أساسياً في تعزيز النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي، حيث يعتبر ثاني أكبر مساهم في الناتج المحلي القومي بعد قطاع النفط والغاز، مشيراً إلى أن مساهمة قطاع الصناعات التحويلية في الناتج الإجمالي غير النفطي لإمارة أبوظبي بالأسعار الثابتة ارتفع إلى 49.3 مليار درهم عام 2018 مقابل 46.5 ملياراً في 2017 بزيادة 2.8 مليار ونمو 5.9%.

وأضاف أن هذه المساهمة تشكل ثالث أعلى معدل مساهمة على مستوى الأنشطة غير النفطية للإمارة، ما يعكس دور قطاع الصناعات التحويلية في تحقيق نمو القطاع غير النفطي، حيث ارتفعت نسبة مساهمته من 11.5% عام 2017 إلى 12.1% في 2018.

وقال البلوشي تعتبر إمارة أبوظبي وجهة مثالية للاستثمار الصناعي، وذلك في إطار الأهداف الاستراتيجية لحكومة إمارة أبوظبي الرامية إلى بناء اقتصاد معرفي وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

وتهدف أبوظبي من خلال تكريس موقعها كمركز عالمي للصناعة إلى جذب الاستمارات العالمية إليها، وسخرت جهودها لتحقيق هذه الأهداف عن طريق توفير مرافق متكاملة وإمكانات لوجستية وتنظيمية عالمية المواصفات لدى المطورين الصناعيين والمناطق الصناعية التابعة لها، مثل المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة (زون سكورب) ومدينة خليفة الصناعية (كيزاد).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات