صناعيون على هامش اجتماعات اليونيدو: فرصة كبرى لعرض إنجازات الصناعة الوطنية

شدد صناعيون مواطنون على الأهمية الكبيرة لاستضافة الإمارات وأبوظبي لاجتماعات المؤتمر الثامن عشر لمنظمة اليونيدو، مؤكدين أنها تؤكد الدور الريادي للإمارات في صياغة مستقبل القطاع الصناعي ركيزة لبناء اقتصاد مستدام، ولفتوا إلى أن المؤتمر يشكل فرصة ثمينة للشركات الوطنية لعرض إنجازاتها وابتكاراتها خاصة في الصناعات الثقيلة، حيث تتميز الإمارات حالياً في صناعات الألومنيوم وحديد التسليح وأشباه الموصلات ومستلزمات محركات الطائرات.

وأكد المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لمجموعة صناعات على أن اختيار أبوظبي لاستضافة هذا الحدث المهم يعد ترجمة حقيقية للنهضة الصناعية الكبيرة، التي حققتها الإمارات ونالت بها ثقة العالم، وهي نهضة قوية تؤكد الدور الريادي لدولة الإمارات في صياغة مستقبل القطاع الصناعي ركيزة أساسية لبناء اقتصاد مستدام وإنشاء قاعدة صناعية قادرة على المنافسة على المستوى العالمي.

ولفت إلى أن الاستضافة تعكس توجهات القيادة الرشيدة نحو تعزيز مكانة الدولة نموذجاً عالمياً في بناء قاعدة صناعية متطورة. وقال «الصناعات الوطنية تطورت بشكل كبير للغاية ونحن فخورون باستعراض تجربتنا الصناعية في اجتماعات المنظمة، ونحن في صناعات نفخر بصفتنا الشريك البلاتيني للمؤتمر العام الثامن عشر لليونيدو، ونلتزم بوضع نهج تحولي نحو صياغة مستقبل القطاع الصناعي وتحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة، وسنواصل دعم رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 وأهداف الدولة السامية في ترسيخ مكانة الإمارات الرائدة والمتميزة عالمياً على جميع الصعد».

ولفت المهندس جمال الظاهري إلى أن السنوات المقبلة ستشهد تطوراً كبيراً في علاقات الدولة بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، وذلك بسبب إطلاقهما للمبادرة المشتركة بين الدولة والمنظمة، والمتمثلة في القمة العالمية للصناعة والتصنيع.

ويؤكد المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات أن اختيار أبوظبي لاستضافة المؤتمر العام يؤكد الأهمية الكبيرة التي توليها دول العالم ومنظماته الحيوية لتجربة الإمارات في قطاع الصناعة خاصة الصناعات الثقيلة مثل الحديد والألومنيوم، كما يؤكد دور الإمارات في صياغة مستقبل تحولي للقطاع الصناعي العالمي، وقدرتها على المساهمة في تطوير قاعدة صناعية قوية ومنافسة على المستوى العالمي لتكون الدعامة الأساسية في بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة والابتكار.

وقال الرميثي: «إن استضافة المؤتمر تؤكد قدرة الإمارات في تنظيم الفعاليات والمؤتمرات العالمية المتخصصة في بيئة جاذبة للخبراء والمختصين العالميين في مختلف المجالات، بما يدعم رؤية الدولة، التي تحرص دائماً على تطوير القطاع الصناعي، واستضافة أهم الفعاليات العالمية التي تتماشى مع جهودها الرامية إلى تحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة، والتي برهنت خلالها نجاحاً لافتاً في القطاع الصناعي في مختلف الصعد».

وأضاف الرميثي: «هذه الخطوة ترسخ مكانة دولة الإمارات الريادية في القطاع الصناعي، خاصة أنها ستكون المرة الأولى التي تستضيف فيها منطقة الشرق الأوسط هذا المؤتمر العالمي، الذي سيشكل فرصة لتسليط الضوء على استراتيجية قطاع الصناعة في دولة الإمارات».

ولفت إلى الاستفادة الكبيرة التي تحققها الشركات الوطنية الكبرى في اجتماعات المنظمة، حيث يسهل التعرف على تجارب الدول والشركات الكبرى وكيف تتغلب على التحديات التي تواجهها.

مستوى متميز

ويؤكد محمد المطوع الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لشركة دبي للكابلات الكهربائية «دوكاب» الأهمية الكبيرة لاستضافة أبوظبي لمؤتمر اليونيدو مشيراً إلى أن المؤتمر فرصة كبرى للشركات الوطنية لعرض ابتكاراتها وإنجازاتها وتعرف العالم بالمستوى المتميز للصناعة الوطنية التي تنافس بمنتجاتها اليوم كبريات الشركات العالمية في أمريكا وأوربا وآسيا وإفريقيا، ولدينا اليوم شركات تصدر منتجاتها لأكثر من 65 دولة مثل الإمارات العالمية للألومنيوم ودوكاب للألومنيوم ودوكاب للكابلات الكهربائية وحديد التسليح، والاستضافة دليل قوى على التقدم الكبير الذى تحققه الإمارات في قطاع الصناعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات