شراكة بين «أبوظبي الرقمية» و«هيوليت باكارد إنتربرايز» لتسريع دمج البيانات

خلال توقيع الاتفاقية | البيان

أعلنت هيئة أبوظبي الرقمية، الجهة المكلفة بقيادة التحول الرقمي في حكومة أبوظبي، أمس، عن إبرام شراكة جديدة في مجال البيانات مع «هيوليت باكارد إنتربرايز» (HPE)، وذلك خلال مشاركتها في النسخة الـ39 من «أسبوع جيتكس للتقنية».

ومن المتوقع أن يدعم هذا التحالف جهود الهيئة الرامية إلى تسريع تنفيذ رؤيتها الطموحة لدمج البيانات، والتي تعزز بدورها مسيرة التحول الرقمي لحكومة أبوظبي.

وبموجب هذا الاتفاق، سيعمل الطرفان عن كثب بغية تعزيز ثقافة الابتكار والتطوير بالاستناد إلى الخبرة العالمية لـ «هيوليت باكارد إنتربرايز» في إدارة التغيير والتركيز على الثقافة والسلوكيات والتحول المؤسسي في مجال تكنولوجيا المعلومات والمعارف والمهارات. وتأتي الشراكة الجديدة امتداداً لمذكرة تفاهم وقّعها الطرفان في شهر مارس من العام الجاري بهدف توريد أحدث التقنيات المبتكرة إلى الهيئة، ما يسهم في تعزيز التزامها ببناء بيئة رقمية سلسة وتتميز بأعلى مستويات المرونة والأمن.

وقالت الدكتورة روضة السعدي، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية: «يُسهم هذا النوع من الشراكات في تعزيز التزامنا بتوظيف أحدث التقنيات المتطورة والاستفادة منها، والتي من شأنها أن ترتقي بجهودنا الرامية إلى تقديم أفضل الخدمات إلى سكان ومجتمع أبوظبي. وأضافت مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية أن الهيئة تحرص على توطيد شراكاتها مع الشركات الرائدة في ميادين التحليلات المتقدمة ودمج البيانات».

ومن جانبها، ستقدّم «هيوليت باكارد إنتربرايز» نخبة من أفضل علماء البيانات في العالم لدعم جهود حكومة أبوظبي في مجالات تصميم وابتكار وتنفيذ الهيكلية اللازمة لاستحداث منصة استشرافية لأغراض دمج البيانات. وبمجرد تأسيسها، ستطرح منصة البيانات المرتقبة هذه باقة من الخدمات الجديدة المعززة لمواطني أبوظبي وسكانها عموماً، كما تعتزم «هيوليت باكارد إنتربرايز» تزويد هيئة أبوظبي الرقمية بحلّ «إتش بي إي إنفوسايت»؛ وحلّ «إتش بي إي سينرجي»، البنية التحتية الوحيدة القابلة للتخصيص في القطاع والمزودة بمزايا الذكاء القائم على البرمجيات والجاهزية المستقبلية للضوئيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات