الأمير أندرو: تجربة ثرية لصندوق خليفة بريادة الأعمال

حسين النويس خلال استقبال الأمير أندرو | من المصدر

استقبل حسين النويس، رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، أمس في مقر الصندوق في أبوظبي، الأمير أندرو، دوق يورك مؤسس مبادرة رواد القصر، حيث اطلع على تجربة صندوق خليفة في مجال بث روح الريادة في أوساط الشباب وتنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الإمارات، إضافة إلى برنامج صوغة لدعم الحرف التراثية الإماراتية.

وقال دوق يورك إن صندوق خليفة لديه تجربة ناجحة وثرية في مجال دعم ريادة الأعمال، ونشر ثقافة الإبداع والابتكار على المستويين المحلي والعالمي، مشيداً بمساهمات الصندوق المؤثرة والفاعلة في دعم ثقافة ريادة الأعمال وتمكين الشباب في العديد من دول العالم. وأكد اعتزازه بالشراكة الاستراتيجية مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع القائمة منذ عام 2017 لتنفيذ مبادرة رواد القصر في دولة الإمارات العربية ومنطقة دول الخليج العربي، مشيراً إلى أن الصندوق لديه إمكانات متقدمة وطاقات بشرية مؤهلة، ومدربة وقادرة على بث روح الريادة ونشر ثقافة الإبداع في أوساط الشباب.

ويزور الأمير أندرو دوق يورك أبوظبي للمشاركة في الحفل الختامي للإعلان عن المتأهلين في مسابقة رواد القصر بنسختها الإماراتية الثالثة التي ينظمها صندوق خليفة لتطوير المشاريع اليوم في أبوظبي.

من جهته قال حسين النويس إن صندوق خليفة تمكن من تحقيق العديد من الإنجازات، كان أبرزها بث الوعي في أوساط الشباب المواطنين بأهمية ريادة الأعمال وتشجيعهم على الابتكار والإبداع، كما أسهم بشكل فعّال في تهيئة بيئة مناسبة لنمو وتطور قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة. وأشار إلى أن الصندوق نجح في تلبية احتياجات رواد الأعمال التمويلية والفنية والتدريبية، الأمر الذي مكّن العديد منهم من البدء بمشاريع واعدة ومميزة، حيث يبلغ عدد المشاريع الممولة أكثر من 1600 مشروع في مختلف القطاعات.

20 دولة

وقال إن الصندوق بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قام بنقل تجربته إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة، حيث قدّم تمويلاً ودعماً فنياً لنحو 20 دولة في أوروبا وآسيا وأفريقيا. وأكد عزم صندوق خليفة على المضي قدماً في دعم ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتهيئة البيئة المناسبة لإطلاق طاقات الشباب وتمكينهم من المساهمة الإيجابية في تعزيز الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي سواء داخل الدولة، أو في الدول المستفيدة من برامج الصندوق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات