خبراء عالميون يبحثون حوكمة تبني «بلوك تشين» في القطاعات الحيوية

بحث خبراء إماراتيون وعالميون من الجهات الحكومية والشركات الخاصة ومزودي حلول تكنولوجيا «بلوك تشين»، أبرز التحديات الحالية والمقبلة في مجال تبني هذه التكنولوجيا المستقبلية، بما في ذلك تعزيز الثقة المتبادلة وتشجيع الجهات الحكومية والخاصة على مشاركة بياناتها على نطاق أوسع مع حماية وسلامة المعلومات ذات القيمة التجارية.

جاء ذلك خلال أعمال برنامج مسرعات التعاملات الرقمية «بلوك تشين» الذي نظمه مركز الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات، بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسة دبي للمستقبل.

وأكد الخبراء أهمية تعزيز التعاون المشترك بين الجهات المشاركة في البرنامج لمواءمة خططها الاستراتيجية والمستقبلية في قطاع التعاملات الرقمية «بلوك تشين»، وتسهيل مشاركة الأفراد والشركات والجهات الحكومية في تطوير منظومة متكاملة، وتحديد أدوار ومسؤوليات واضحة بين الشركاء والجهات المعنية.

وأشارت مريم المهيري، المسؤولة عن مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات، إلى أن قطاع تكنولوجيا البلوك تشين يمثل أبرز محاور مشاريع ومبادرات المركز.

وأكدت أن تنظيم برنامج مسرعات التعاملات الرقمية «بلوك تشين» يسهم بتسليط الضوء على التحديات الحالية والمقبلة وتوحيد الرؤى والأفكار المستقبلية لتبني التكنولوجيا الحديثة في مختلف جوانب الأعمال والخدمات الحكومية عبر ابتكار آليات وخطط عمل لتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات