تستهدف ضمان استمرارية الكفاءة النقدية

«مالية دبي» تطوّر القطاع بـ5 مشاريع رقمية جديدة

دائرة المالية تعزز حضورها في «جيتكس» بمبادرات نوعية | من المصدر

استعرضت دائرة المالية بحكومة دبي، خلال مشاركتها في فعاليات «أسبوع جيتكس للتقنية 2019»، خمسة من مشاريعها الرقمية الحيوية التي تستهدف من خلالها تطوير القطاع المالي في الإمارة وهي: بوابة البيانات المالية المفتوحة، وبيان، وخزنة، وألماس، وبوابتك.

وأكّد عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، حرص الدائرة على الاستفادة من أحدث التطورات التقنية الكفيلة بالمساهمة في تحقيق الغايات الواردة في خطتها الاستراتيجية 2021، والمتمثلة بإسعاد المعنيين وتعزيز الاستقرار المالي وتحفيز النمو الاقتصادي، علاوة على ضمان استمرارية الكفاءة المالية للحكومة، بما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى وضع دبي على خريطة أسعد المدن وأكثرها ذكاء في العالم، وقال: «يسعدنا أن نسلّط الضوء على أحدث المستجدات في مسيرتنا للتحديث والتحوّل والتي تدعمنا في جهودنا الرامية للوصول بحكومة دبي إلى المراكز الأولى في المؤشرات العالمية المتعلقة بالشأن المالي».

بوابة البيانات

وأطلقت دائرة المالية في جناحها على منصة «دبي الذكية» الحكومية، مشروعها الجديد «بوابة البيانات المالية المفتوحة»، والذي يهدف إلى تعزيز الشفافية الحكومية وتسهيل مشاركة المعلومات، مع الربط بين الدائرة، بصفتها الذراع المالية لحكومة دبي، من جهة ومجتمع الإمارة من جهة أخرى، وذلك من مختلف القطاعات الاقتصادية وفي أوساط الأفراد، فضلاً عن المهتمين بالاستثمار في الإمارة والاستفادة من بيئتها المتسمة بالتنافسية.

وتتألف البيانات المالية من النفقات والإيرادات الحكومية على امتداد ستّ سنوات مالية حسب القطاعات والبنود الرئيسة، وتأتي موضحة بالرسوم البيانية، وتضم بعض المؤشرات العالمية للمقارنة بأفضل الممارسات العالمية، فضلاً عن أفضل السبل لتخطيط موازنة الحكومة وتنفيذها، وفقاً لما قاله عارف عبدالرحمن أهلي، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والموازنة العامة في دائرة المالية، الذي أوضح أن المشروع «يمكّن المهتمين والباحثين من الحصول على البيانات المتاحة بصِيَغ إلكترونية مختلفة يسهل استخدامها حسب طبيعة عمل كل منهم».

بيان

كما عرضت دائرة المالية مشروعها «بيان»، الذي يهدف إلى تطوير عمليات التحليل المالي وتتبّع التقارير واللوحات البيانية ما يساهم في دعم اتخاذ القرار المالي الحكومي، بالاستناد تقنياً على نظام «كليك». ويهدف المشروع إلى المساهمة في تحقيق الاستدامة المالية والإدارة الرشيدة للمال العام، كنتيجة لتحسين العمليات والارتقاء بالإجراءات واتباع أفضل الممارسات وأحدث الوسائل المعمول بها في القطاع المالي.

وأوضح عارف أهلي أن المشروع بات متاحاً أمام الجهات الحكومية في إمارة دبي، لتمكينها من متابعة شؤون موازناتها بسهولة ويُسر، مشيراً إلى أن لوحة «بيان» المبتكرة تتيح المجال أمام الدائرة للاطلاع على التقارير المالية وبيانات الموازنة للجهات الحكومية من جوانب متعددة وقال: «سيكون بوسع المسؤولين في الجهات الحكومية الاطلاع الفوري على البيانات المتعلقة بموازنات جهاتهم، ما من شأنه تمكينهم من اتخاذ قرارات مستنيرة قائمة على المعرفة الدقيقة للمعطيات والمتغيرات».

خزنة

وعرضت دائرة المالية مشروع «خزنة» الذي يُعدّ منصة لأتمتة عمليات طلبات التدفقات النقدية وتحويلها للجهات الحكومية، وعرض دفعات القروض والصكوك والالتزامات النقدية الراهنة على الحكومة، مع إحداث الترابط مع البنوك بُغية تحقيق الرصد اليومي لبيانات الأرصدة المتاحة لكل جهة من جهات حكومة دبي.

من جانبه، قال جمال حامد المري، المدير التنفيذي لقطاع الحسابات المركزية في دائرة المالية، إن مشروع «خزنة» كفيل بالمساهمة في رفع كفاءة إدارة المال العام وتعزيز الرقابة على تنفيذ الموازنة، لافتاً إلى قدرته على المساعدة في اتخاذ القرارات الخاصة بالنقد للحكومة.

ألماس

وأعلنت دائرة المالية عن انتهاء المرحلة الأولى من مشروع تطبيق دليل حساب تكاليف الخدمات الحكومية، الذي أطلقت عليه اسم «ألماس»، والذي يرمي إلى تعزيز الشفافية وبلورة الدقة في حساب تكاليف الخدمات الحكومية. ويرمي المشروع بحسب جمال المري، إلى المساهمة في تحقيق خطة دبي 2021 عبر اتباع أرفع معايير الاستدامة المالية وتنمية الموارد الحكومية، في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها دائرة المالية لضمان تحقيق العدالة الاجتماعية في فرض جميع الرسوم الحكومية وتطبيقها في الإمارة.

بوابتك

كذلك عرضت دائرة المالية مشروع «بوابتك» الخاص بأتمتة الخدمات والعمليات الداخلية، والذي يشكّل بوابة للخدمات والدعم الفني، تتيح أتمتة الخدمات والعمليات في إطار منظومة «حكومة بلا أوراق»، تكون كفيلة بتسريع الإجراءات والعمليات الداخلية في الدائرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات