«مصدر» تساهم في تطوير البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية بالمملكة المتحدة

حضر ممثلون عن شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في الاستثمار في قطاع الاستدامة وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة، فعالية خاصة أقيمت أمس في العاصمة البريطانية لندن وحضرها مسؤولون بارزون في الحكومة البريطانية، وذلك بهدف مناقشة مساهمة مصدر في صندوق الاستثمار في تطوير البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية.

وحضر الفعالية التي استضافتها هيئة البنية التحتية والمشاريع في وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث وأقيمت في «وايتهول»، كل من سايمون كلارك، وزير الخزانة البريطاني، وخالد القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة «مبادلة للاستثمار»، ومنصور عبدالله خلفان بالهول سفير الإمارات لدى المملكة المتحدة، ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، وماثيو فيكرستاف، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة البنية التحتية والمشاريع في المملكة المتحدة، وسامر سلطي، الشريك الإداري في شركة «زوق كابيتال».

وأصبحت «مصدر»، إحدى الشركات التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، الشهر الماضي أول مستثمر تجاري في صندوق الاستثمار في تطوير البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية البالغة قيمته 400 مليون جنيه إسترليني، والذي يهدف إلى إنشاء 3000 محطة شحن للمركبات الكهربائية، ومضاعفة أعداد المحطات بحلول 2024، وذلك للوصول إلى الأهداف الطموحة التي وضعتها المملكة المتحدة والرامية إلى التوقف عن بيع المركبات العاملة على وقودي البنزين والديزل بحلول 2040.

واستثمرت «مصدر» في الصندوق مبلغ 35 مليون جنيه استرليني، بما يعادل استثمار الحكومة البريطانية بالصندوق الذي تتولى إدارته شركة «زوق كابيتال».

ويأتي استثمار «مصدر» بصندوق الاستثمار في تطوير البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية من خلال «وحدة تمويل خاصة» تدرج بسوق أبوظبي العالمي. وتعتبر مساهمة «مصدر» في الصندوق استمراراً للمشاريع الناجحة التي تشارك فيها الشركة في المملكة المتحدة.

وأكد محمد الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»: أتاحت لنا الشراكة مع الحكومة البريطانية وشركة (زوق كابيتال) المساهمة في تطوير قطاع البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية، تعزيزاً لجهودنا الحثيثة لتوسيع محفظة مشاريعنا العالمية وتأكيداً على التزامنا المتواصل بدعم قطاع الطاقة النظيفة في المملكة المتحدة.

كما يمثل المشروع استثماراً مجدياً من الناحية التجارية في قطاع واعد، حيث تشير التوقعات إلى أن قيمة قطاع تصنيع السيارات الكهربائية والبطاريات العالمي ستبلغ حوالي 300 مليار دولار خلال الفترة المقبلة الممتدة من 5 إلى 10 سنوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات