طموحات بلا حدود للطباعة ثلاثية الأبعاد بالإمارات

الإمارات تسعى إلى الاستفادة إلى أقصى حد من الطباعة ثلاثية الأبعاد | أرشيفية

تمضي الإمارات بخطوات حثيثة نحو تعزيز مكانتها مركزاً عالمياً رائداً في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول العام 2030. ومنذ إعلانها في مايو 2016 تدشين «مكتب المستقبل» أول مبنى مطبوع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم، أكدت الإمارات أن طموحاتها في هذا المجال بلا حدود، حيث توالت الإنجازات وتنوعت استخدامات هذه التقنية ا لمتطورة لتشمل قطاعات الصحة والبناء والصناعة وغيرها من المجالات.

وتسعى الإمارات إلى الاستفادة إلى أقصى حد من تكنولوجيا الطباعة الثلاثية الأبعاد، بما يخدم مواطنيها والمقيمين على أرضها، لذلك انصب تركيزها بالأساس على تسخير هذه التكنولوجيا في القطاع الصحي، بهدف إحداث طفرة في تطوير الخدمات المقدمة خاصة في مجال العمليات الجراحية.

وزارة الصحة

وكشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، مطلع العام الجاري عن خطة لاستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، في مراكز الأسنان التخصصية التابعة لها، والبالغ عددها 6 مراكز، موزعة في 6 إمارات، ابتداء من دبي وحتى الفجيرة، مؤكدة أن الاعتماد على هذه التقنية سيحدث طفرة في تطوير خدمات طب الأسنان وتسريع عملية العلاج للتسهيل على المواطنين والمقيمين. وأكدت الوزارة أن الطباعة ثلاثية الأبعاد، ستستخدم في مجال الحشوات والتركيبات وزراعة الأسنان، وهو ما يعطي دقة في إنجاز العمل وإعطاء مساحة أكبر في رؤية لعظام الأسنان، وكذلك وضع الزراعة في المكان المناسب للمريض. وتعمل الوزارة على تدريب الكوادر الطبية على استخدام هذه التقنية في مراكز الأسنان التخصصية الستة، إضافة إلى استخدام أحدث الماسحات الضوئية الفموية.

وتوفر تقنية الطباعة الجديدة، إجراء مسح ضوئي لفم المريض، ونقل الصورة مباشرة للمختبر، لطباعة سن جديد، ليزرع خلال 48 ساعة، وهذه التقنية توفر كثيراً في الوقت الذي يستغرقه زراعة السن بالطريقة التقليدية.

وفي سابقة طبية على مستوى الإمارات ومنطقة الخليج العربي، شهدت إمارة دبي في مايو الماضي أول عملية زرع ركب اصطناعية بديلة باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية لمريض مسن في الـ 66 كان قد فقد الأمل بالمشي مجدداً إثر معاناة طويلة مع الآلام المبرحة للفصال العظمي.

مكاتب

ولم تكتفِ تقنية الطباعة الثلاثية في الدولة بالدخول إلى جسم الإنسان بل تعدته إلى مسكنه ومكان عمله، حيث شهدت إمارة دبي بناء أول مكتب بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد وباشرت في بناء أول فيلا سكنية باستخدام هذه التكنولوجيا، فيما بدأت الشارقة العمليات الإنشائية بتقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد لبناء أول منزل بهندسة معمارية تراثية.

ووفقاً لاستراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد فإن 25% من مباني الإمارة ستكون مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول 2030 وسترتفع هذه النسبة مع تطور التكنولوجيا عالمياً ونضوجها وكذلك نمو طلب الأسواق.

وستسهم الطباعة الثلاثية الأبعاد في إعادة ابتكار قطاع التشييد والبناء من خلال خفض التكلفة وتقليل المدة المستغرقة في تنفيذ المشاريع، وتقليل عدد العمالة وكذلك تقليل نسبة المخلفات الناتجة من البناء والمضرة بالبيئة.

وتعد الطابعة ثلاثية الأبعاد أحد أشكال تكنولوجيا التصنيع، حيث يتم تكوين جسم ثلاثي الأبعاد بوضع طبقات متتالية من مادة ما فوق بعضها بعضاً، كما أنها تتيح للمطورين القدرة على طباعة أجزاء متداخلة معقدة التركيب، ويمكنها صناعة أجزاء من مواد مختلفة، بمواصفات ميكانيكية وفيزيائية متعددة، ثم تركيبها مع بعضها بعضاً، وتنتج التكنولوجيات المتقدمة للطباعة ثلاثية الأبعاد نماذج تشابه كثيراً من حيث المنظر والملمس والوظيفة النموذج الأولي للمنتج.

وفي يوليو، طور فريق من مختبر فاب لاب الإمارات، التابع لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز طابعة ثلاثية الأبعاد كبيرة الحجم، هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات وتتميز بقدرتها على إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد، بحجم يتجاوز 800 سم مكعب، بدقة تزيد عن 0.1 ملليمتر، وهي مخصصة لصناعة نماذج كبيرة الحجم. ونجحت الإمارات خلال السنوات الماضية في استقطاب كبرى الشركات العاملة بقطاع الطباعة ثلاثية الأبعاد وذلك بفضل ما توفره لهذه الشركات من بيئة استثمارية ومشاريع واعدة في مختلف القطاعات.

120

يُتوقَّع أن تبلغ قيمة سوق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم، نحو 120 مليار دولار بحلول العام 2020، ونحو 300 مليار دولار بحلول العام 2025، وذلك بفضل الزيادة في أنشطة الأبحاث وتطوير المنتجات، وازدياد الحاجة إلى مزيد من الإبداع في عملية التصميم، وسهولة الإنتاج والتصنيع في مختلف القطاعات، بفضل استخدام هذه التقنية المتقدمة القادرة على صنع أي جسم صلب من نموذج رقمي يتم تصميمه على أجهزة الحاسوب وإحداث نقلة نوعية في عالم الصناعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات