مركز مالي عالـمي ووجهة سياحية ومحطة للنقل الدولي

«يو بي إس»: الإمارات نموذج ناجح في التنوع الاقتصادي

أكد بنك «يو بي إس» السويسري أن الإمارات قدمت نموذجاً إقليمياً ناجحاً في التنوع الاقتصادي والتحوّل من الاعتماد اقتصادياً بصفة أساسية على تصدير النفط. وأصدر البنك المتخصص عالمياً في إدارة الثروات الخاصة تقريراً حديثاً عن التنوع الاقتصادي في الإمارات تحت عنوان «مرحلة فارقة في سوق السلع»، لافتاً إلى أن الإمارات مصرة على تحقيق التنوع الاقتصادي، وأن هذا الإصرار نابع من استجابتها للتحديات الاقتصادية العالمية المحيطة بها، ومنها التقلب في أسعار النفط، التغيرات التي تشهدها أنماط الطاقة المستخدمة على المدى الطويل، فضلاً عن التوترات الجيوسياسية الإقليمية.

وذكر تقرير «يو بي إس» أن الأصول التي تمتلكها الإمارات حالياً قادرة على تمويل العجز المالي على مدى عقود من الآن، إلا أن هذا ليس هو فقط مبعث التفاؤل بشأن الآفاق المستقبلية لاقتصاد الإمارات، وإنما هو إصرار الإمارات على التنوع الاقتصادي.

وأضاف التقرير أن السعي وراء التنوع الاقتصادي في الإمارات ليس وليد اللحظة، وليس مجرد استجابة لتحديات راهنة، وإنما هو في واقع الأمر هدف استراتيجي تسعى الإمارات إلى تحقيقه منذ إنشائها في عام 1971، وعنصر راسخ من مكونات رؤيتها المستقبلية.

وذكر التقرير أن الإمارات ترجمت هذا السعي في صورة إنجازات عملية على أرض الواقع تمثلت في نجاحها في التحوّل إلى مركز مالي عالمي وكذلك مركز رئيسيي لحركة النقل الدولي، فضلاً عن كونها وجهة سياحة عالمية تتمتع بشعبية جارفة وموقع مُفَضل بامتياز لكبريات الشركات والمؤسسات التجارية الدولية.

وأوضح أن هذه الإنجازات تحققت نتيجة نجاح الإمارات في توفير بيئة صديقة للأعمال التجارية، انفتاحها على التجارة ورؤوس الأموال العالمية، وإنشاء بنية تحتية متميزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات