12 مليار يورو استثماراتها خلال 3 سنوات

«إنجي» منفتحة على شراكات واستحواذات في الإمارات

قال جان بيار كلاماديو، رئيس مجلس إدارة شركة «إنجي للطاقة»، إن شركته الفرنسية منفتحة على أي شراكات أو استحواذات في دولة الإمارات بعدما نجحت مؤخراً في الاستحواذ على حصة من الشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد».

وأضاف كلاماديو في تصريحات صحافية على هامش فعاليات مؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي الذي اختتم فعالياته أمس، أن توسعات للشركة في قطاع التبريد بالإمارات ستكون من خلال شركة «تبريد»، مشيراً إلى أن الشركة ليس لديها نية لزيادة حصتها في «تبريد» والبالغة 40%.

وأشار إلى أن «إنجي» تعمل على جعل «تبريد» من أبرز منصات التطوير الإقليمية لها بجانب عملياتها القائمة في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، مشيراً إلى أن حجم استثمارات الشركة عالمياً يتراوح بين 11 إلى 12 مليار يورو في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

توظيف الخبرات

وأكد كلاماديو أن «إنجي» لا تدخر جهداً لتوظيف خبرتها الطويلة في سبيل دفع عجلة النمو لشركة «تبريد»، مشيراً إلى أن الشركة تدعم تطوير حلول تسهم في خفـض الانبعاثات الكربونية الناجمة عن إنتاج الكهرباء والمياه، بجانب الإسهام في نمو المدن الذكية والمستدامة، حيث تشكل شبكات تبريد المناطق عنصراً جوهرياً من نموذج التنمية المستدامة هذا. وأوضح كلاماديو أن «إنجي» تعد أحد اللاعبين الرئيسيين في شبكات التبريد عالية الكفاءة، التي تعتبر عادة أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة بنسبة 50% مقارنة بحلول التبريد الفردية، كما أن انبعاثاتها الكربونية أقل بنسبة 50%.

وأوضح رئيس مجلس إدارة «إنجي للطاقة»، أن الشركة تتولى تشغيل أكثر من 250 شبكة للتدفئة والتبريد منخفضة الكربون في 13 بلداً، تضم بعض أبرز أنظمة التبريد في مواقع مشهورة مثل الحديقة الأولمبية في لندن، ومدن مثل باريس ومرسيليا وبرشلونة ولشبونة، بالإضافة إلى مدينة سايبر جايا في ماليزيا.

ولفت كلاماديو إلى أن هناك تطوراً ملحوظاً في مجال الطاقة بمنطقة الشرق الأوس، مبيناً أن قطاع التبريد يستحوذ على أهمية كبيرة في الوقت الراهن خصوصاً أن 70% من استهلاك الطاقة يوجّه إلى التبريد، وبخاصة في أوقات الصيف والذروة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات