«إيوك»:مشروعان قيد المزايدة في الظفرة والفجيرة بـ 4.2 مليارات

عثمان آل علي

قال عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات «إيوك» التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة، إن الشركة لديها مشروعان لبناء وتطوير محطتين، الأولى لتوليد كهرباء بالغاز الطبيعي، والثانية بالاعتماد على الطاقة الشمسية، مشيراً إلى أن المشروعين قيد المزايدة والتناقص في منطقة الظفرة والفجيرة باستثمارات 4.2 مليارات درهم.

وأضاف آل علي في تصريحات صحفية أمس، أن المشروع الأول في منطقة قدفع بإمارة الفجيرة لتطوير محطة توليد كهرباء تعمل بالغاز الطبيعي بقدرة 2000 إلى 2400 ميغاواط، وجرى إصدار كراسة الشروط في السوق مايو الماضي ومن المتوقع استلام عروض المزايدة بحلول أكتوبر 2019، على أن يكون موعد التشغيل التجاري المستهدف في أبريل 2023.

وأوضح أن المشروع الثاني في منطقة الظفرة في أبوظبي وهو عبارة عن محطة توليد الطاقة الكهربائية بالاعتماد على الطاقة الشمسية الكهروضوئية، مع طاقة إنتاج قصوى 1500 ميغاواط وتم إصدار كراسة الشروط في السوق مايو الماضي، ومن المتوقع أن يتم استلام عروض المزايدة بنهاية أكتوبر 2019 على أن يكون موعد التشغيل التجاري المستهدف في فبراير 2022.

وأكد أن شركة مياه وكهرباء الإمارات «إيوك» لا تتحمل تكلفة استثمارات المشروعين وإنما هو استثمار مشترك بين حكومة أبوظبي بنسبة 60% ومستثمر أجنبي بنسبة 40%.

التناضح العكسي

وذكر أن هناك مشاريع قيد الإنشاء، تشمل محطة الطويلة لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي، الأكبر من نوعها في العالم بمجرد استكمالها، بطاقة إنتاجية تبلغ 909,200 متر مكعب من المياه المحلاة يومياً. وجرى منح المشروع لشركة «أكوا باور» في مارس 2019، وما زالت حالياً قيد الإنشاء، ومن المتوقع أن يصل المشروع إلى مرحلة التشغيل التجاري أكتوبر 2022.

ولفت الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات «إيوك»، إلى أن الشركة تدير 14 محطة بشكل عام في الدولة بطاقة إنتاجية 17 غيغاواط، مشيراً إلى أن الشركة وصلت إلى مراحل متقدمة في المفاوضات على توريد كميات منافسة ومرنة من الغاز على مدار السنوات الخمس المقبلة ما سيسمح بإدماج توليد الطاقة النووية في نظامنا.

الطاقة النظيفة

وشدد على مساعي الشركة لتتماشى منهجية عملها مع مزيج الطاقة الذي حددته استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، بهدف رفع نسبة مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة إلى 50% بحلول 2050 وتقليل البصمة الكربونية لتوليد الطاقة 70%.

وأكد آل علي التزام الشركة بالحد من الأثر البيئي لأنشطتها في إنتاج الطاقة والمياه عبر تعزيز كفاءة أسطولها المعني بتوليد الطاقة الحرارية، والاستثمار في التقنيات المتجددة عبر إضافة سعة كبيرة من الطاقة الشمسية والنووية عديمة الانبعاثات الكربونية.

وأعلنت «إيوك» أمس توقيع اتفاقية «شراء الماء» بـ 3.27 مليارات درهم مع «أكوا باور» السعودية، الشريك الاستراتيجي في مشروع إنشاء المحطة الجديدة لتحلية المياه في منطقة الطويلة حيث ستقوم «إيوك» بشراء كميات المياه المُنتجة من محطة الطويلة لمدة 30 عاماً اعتباراً من تاريخ بدء التشغيل التجاري للمحطة المقرر في الربع الأخير 2022 لمدة 30 عاماً

وستقوم المحطة الجديدة بإنتاج 200 مليون غالون (ما يعادل 909٫200 متر مكعب) يومياً.

تعرفة تنافسية

قال عثمان آل علي إن الشركة لديها أيضاً مشاريع أتمت مرحلة الاختبارات ما قبل التشغيلية ودخلت حيّز التشغيل التجاري مؤخراً ومن بينها «نور أبوظبي» وهي أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، بطاقة إنتاجية 1177 ميغاواط.

مبيناً أن المحطة تمتلك أكثر هياكل التعرفة تنافسيةً بواقع 8.888 فلس/‏‏كيلوواط ساعة (ما يعادل 2.42 سنت أمريكي/‏‏ كيلوواط ساعة)، مع تحقيق رقم قياسي من حيث إنشاء الموقع في غضون 18 شهراً، جرى استكمال المشروع «ضمن الوقت والميزانية المحددين»، وبدأت العمليات التجارية في أبريل الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات