مؤشر الثقة ارتفع إلى 114.9 بالربع الثاني من العام الجاري

تفاؤل مجتمع أعمال دبي بالمبيعات والأرباح

خالد القاسم

أظهر مسح مؤشر ثقة الأعمال للربع الثاني من عام 2019، أن أسواق ومشاريع التصدير الجديدة والمشاريع التي تم إطلاقها قبل معرض «إكسبو 2020 دبي» تسهم في دعم النشاط الاقتصادي في دبي، لا سيما في قطاعي التجارة والبناء، في الوقت الذي تبدي فيه الشركات ثقة عالية إزاء تحقيق نتائج أفضل في الأشهر المقبلة.

وكشف المؤشر الربعي الذي أعدته اقتصادية دبي ارتفاعاً بمعدل 2.2 نقطة، ليصل إلى 114.9 في الربع الثاني من العام الجاري 2019، مقارنة بـ 112.7 نقطة للفترة ذاتها من العام 2018، مع تفاؤل عام بتحقيق مبيعات أكبر وأرباح أعلى في أنشطتهم.

وأظهرت نتائج المؤشر أن 83% من الشركات في دبي صنفت وضعها بالجيد والمستقر في الربع الثاني من 2019. وارتفعت نسبة الشركات التي تتوقع تحسن الوضع التجاري إلى 46% في الربع الثالث 2019، مقابل 45% في الربع الثالث من العام 2018 في حين توقعت 43% من الشركات الاستقرار في وضعها التجاري.

وتواصل الشركات الكبيرة الحفاظ على توقعات أقوى مقارنة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، حيث سجل المؤشر المركب لثقة الأعمال 118.3 و109.9 نقاط للربع الثالث 2019 على التوالي.

قدرة تنافسية

وقال خالد القاسم، مساعد المدير العام للشؤون الاقتصادية في اقتصادية دبي: «تسعى الشركات في دبي إلى دخول مسارات جديدة واغتنام الفرص المتاحة، على الرغم من الوضع الاقتصادي العالمي العام. تمكنت الشركات في دبي من الحفاظ على قدرتها التنافسية، في الوقت الذي تتطلع فيه للوصول إلى مستوى أعلى، حيث تساعد منظومة التدابير والإجراءات التي تبنتها الحكومة في تعزيز سهولة الأعمال، وخلق فرص اقتصادية جديدة».

وأوضح أن القطاع التجاري يحتفظ بأقوى التوقعات المتعلقة بإيرادات المبيعات وأحجام التداول والأرباح والتوظيف وطلبات الشراء الجديدة، مقارنة بقطاعي الصناعة والخدمات للربع الثالث من العام الجاري. وبشكل عام مشيرا إلى أن ما نسبته 50% من الشركات تأمل في تحقيق تحسن بإيراداتها خلال الربع ذاته، وبشكل أساسي من حيث تسجيل أحجام أعلى، بينما أعرب 33% من الشركات عن توقعات بتحقيق عائدات مستقرة.

ارتفاع أرباح

وأظهرت التوقعات بخصوص حجم التداول زيادة سنوية، حيث ارتفع صافي الربح من 29% في الربع الثالث 2018 إلى 31% في الربع الثالث 2019، ويعزى ذلك أساساً إلى التفاؤل حول «إكسبو 2020 دبي»، إضافة إلى توقعات حول استقطاب عملاء إضافيين، وإطلاق مشروعات جديدة، والتحسن الذي سيطرأ على ظروف السوق. وعلى صعيد متصل، تنعكس توقعات زيادة الأحجام والإيرادات على تقديرات الأرباح.

وعلى مستوى الأنشطة التجارية، كان قطاع السيارات (قطع الغيار) الأكثر تفاؤلاً بشأن الأحجام للربع الثالث 2019 فيما يعد المصدرون الأعلى تفاؤلاً ضمن مجتمع الأعمال عموماً، حيث سجل المؤشر المركب للأعمال درجات قدرها 115.9 و114.9 نقطة على التوالي.

وخلال الأشهر الاثني عشر المقبلة، تعتزم 30% من الشركات توسيع مقرات أعمالها الحالية، إذ تبدي شركات التصنيع أعلى مستوى من التفاؤل بشأن خطط توسيع قدراتها، مقارنة بالخدمات والشركات التجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات