مدير عام «الأنصاري للصرافة» لـ«البيان الاقتصادي»:

توقع مواصلة نمو التحويلات بفضل «إكسبو 2020»

أكّد راشد علي الأنصاري، مدير عام «الأنصاري للصرافة» أن قطاع الصرافة في دولة الإمارات شهد خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2019 بشكل عام حالة من النمو في ظل نشاط التحويلات المالية وتغيير العملات الأجنبية، والذي تراوح بين 2% و3%، وذلك بفضل نشاط حركة السياحة في الدولة عموماً، وقوة الدرهم مقابل العملات الأخرى بالإضافة إلى فترة الأعياد وشهر رمضان وموسم الإجازات.

وتوقع الأنصاري في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي» مواصلة النمو خلال السنة الحالية بنسبة تتراوح ما بين 3 إلى 5%، في ظل اقتراب معرض «إكسبو 2020»، وثبات العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية واستقرار الوضع المالي في الأسواق وتسارع وتيرة النشاط السياحي والتجاري، فضلاً عن استقطاب الدولة استثمارات ضخمة لتطوير البنية التحتية وشبكات الطرق ومشاريع حيوية، والذي بدوره سيجذب أيدي عاملة جديدة ستعزز حركة التحويلات المالية.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن المصرف المركزي، فإن التحويلات المالية عبر شركات الصرافة في الدولة تقدر بنحو 10 إلى 12 مليار درهم شهرياً كمتوسط عام، حيث ترتفع وتنخفض القيمة بناء على عوامل عدة أهمها حجم النشاط والنمو الاقتصادي بالدولة، وأسعار صرف الدرهم مقابل العملات الأجنبية.

كما طرأت خلال العام تغيرات على بعض أسعار الصرف، أدت بدورها إلى زيادة قوة الدرهم، مقابل بعض العملات التي شملت الروبية الهندية، والروبية الباكستانية، والبيزو الفلبيني، إضافة إلى الجنيه المصري.

وأشار الأنصاري إلى أن تنوع الفعاليات المصاحبة للمناسبات الرسمية مثل الأعياد واحتفالات رأس السنة في الدولة يسهم بشكل عام في نمو مختلف الأعمال، لا سيما في قطاع الصرافة والتحويلات المالية.

وحول محركات السوق خلال الفترة المقبلة، أفاد الأنصاري: تسعى الشركات بشكل متواصل إلى توسيع نطاق خدماتها استعداداً للفعاليات والمشاريع المستقبلية الضخمة التي ستشهدها البلاد.

ويعدّ معرض «إكسبو 2020» من أهم الفعاليات التي ستنعكس إيجاباً على قطاع الصرافة في الدولة من خلال تدفق الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية، التي ستنعش السوق المحلي وستزيد حركة التحويلات المالية، إضافة إلى بعض مشاريع تطوير البنية التحتية مثل مشروع قطار الاتحاد؛ مشروع تطوير مطار أبوظبي الدولي، توسعة مطار آل مكتوم بدبي، حيث يتطلب استحداث مثل تلك المشاريع جلب المزيد من الأيدي العاملة الأجنبية ما سيعزز النمو في سوق التحويلات المالية وصرف العملات الأجنبية بشكل إيجابي وملموس.

توسّع

وحول أهم خطط الأنصاري للصرافة خلال الفترة المقبلة، قال الأنصاري: في ظل التحول الرقمي الذي تشهده دولة الإمارات في شتى المجالات، تعمل الأنصاري للصرافة على مواكبة هذا التطور عن طريق تفعيل القنوات الرقمية المختلفة ودفع عجلة التحول الإلكتروني، من خلال إطلاق مبادرات وتطبيقات جديدة تهدف إلى تسهيل رحلة العميل في تحويل الأموال بسرعة وسهولة وأمان.

ويحظى تطبيق الأنصاري للصرافة، الذي أطلقته الشركة كجزء من استراتيجيتها للتحول الرقمي الشامل، على إقبال واسع من قبل العملاء حيث نمت عدد العمليات، التي تتم عبر التطبيق بأكثر من 200% مقارنة بالربع الأول من هذا العام.

تحديات

وأشار الأنصاري إلى أنه وعلى الرغم من أهميّة قطاع الصرافة ونموه المستمر، هناك بعض التحديات التي يشهدها القطاع مثل المعايير الجديدة التي أقرها المصرف المركزي منذ بداية العام الجاري والتي تهدف إلى جمع بيانات ومتطلبات أكثر حتى على مستوى المعاملات الصغيرة.

وأضاف: «في المقابل، نرى أن هذه المعايير تخدم مصلحة شركات الصرافة والتحويلات المالية، وتعد إضافة هامّة بالنسبة لهذه الشركات من خلال التحكم ومراقبة ممارسات الشركات العاملة في القطاع وحثّهم على مواكبة التطور في مجال التحويلات المالية والصرافة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات