«الإمارات للتحكيم البحري» يتعاون مع «أبوظبي العالمي»

وقع مركز الإمارات للتحكيم البحري اتفاقية تعاون مع مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي، تهدف إلى مواصلة الطرفين العمل على توفير خدمات الحلول البديلة لحل المنازعات في القطاع البحري، وذلك في إطار التعاون مع الجهات المعنية في مجال التحكيم والتحكيم البحري على وجه الخصوص، وسعي مركز الإمارات للتحكيم البحري لتوفير خدماته في جميع أنحاء الدولة.

وقع الاتفاقية كل من ماجد عبيد بن بشير رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمركز الإمارات للتحكيم البحري، وليندا فيتز ألان، الرئيس التنفيذي لمحاكم سوق أبوظبي العالمي، وذلك في مقر مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي في أبوظبي.

وقال ماجد عبيد بن بشير رئيس مجلس الأمناء بالإنابة والأمين العام لمركز الإمارات للتحكيم البحري: «نفخر بتوقيع هذه الاتفاقية مع مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي، ونؤمن بأن هذا التعاون يساهم بشكل كبير في تعزيز إمكانية الوصول إلى أفضل الخدمات الرائدة للتحكيم والوساطة في القطاع البحري، وزيادة الوعي حول أهمية هذه الحلول في المنطقة من خلال الفعاليات التي تتيح تبادل المعرفة والخبرات بين المعنيين في القطاع، ما يعَزز المكانة الريادية لدولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة مثالية لخدمات التحكيم في منطقة الشرق الأوسط».

ومن جهتها، قالت ليندا فيتز ألان، الرئيس التنفيذي لمحاكم سوق أبـــوظبي العالمي: «يسعدنا توقيع هذه الاتفاقية مع مركز الإمارات للتحكيم البحري كونها ستسهم في توحيد الجهود الهادفة لتلبية احتياجات ومتـــــطلبات القطاع البحري في الدولة والمنطقة كافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات