«موانئ دبي العالمية» شريك لوجستي

تشارك «موانئ دبي العالمية» وشركتها التابعة «بي آند أو» في النسخة الـ24 من مؤتمر الطاقة العالمي بصفة «الشريك اللوجستي لقطاع الطاقة». وستعرض «موانئ دبي العالمية» في مشاركتها الأولى بهذا الحدث المتميّز خبرتها وقدراتها وعملياتها العالمية في قطاع الطاقة والنقل المستدام.

ويُعتبر مؤتمر الطاقة العالمي أهم فعاليات قطاع الطاقة على المستوى العالمي، ويُعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

وتحت عنوان «تسهيل تدفق الطاقة» ستعرض كل من «موانئ دبي العالمية» وشركة «بي آند أو» من خلال تفاعلهما مع مجتمع الطاقة العالمي مدى الارتباط في حركة نقل البضائع المتعلقة بالطاقة حول العالم، وستسلطان الضوء على أفضل الممارسات والتوجهات والآفاق المستقبلية للخدمات اللوجستية في كامل سلسلة توريد قطاع الطاقة.

ريادة عالمية

وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية»: «يسر موانئ دبي العالمية المشاركة ودعم مؤتمر الطاقة العالمي 2019 الذي يُعقد في العاصمة أبوظبي، إذ يمثل هذا الحدث فرصة مثالية لتسليط الضوء على ريادتنا واستثماراتنا وخبرتنا الطويلة في مجال الخدمات اللوجستية بقطاع الطاقة.

وبصفتنا مزوداً متقدّماً لحلول الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة يتمتع بحضور راسخ في أكثر من 45 دولة، فإننا ملتزمون بتمكين التجارة الذكية بهدف خلق مستقبل أفضل للجميع مع قيامنا في الوقت ذاته ببناء التحالفات ضمن سلسلة توريد قطاع الطاقة».

وأضاف: «نجحت موانئ دبي العالمية من خلال النمو الاستراتيجي لشبكتها وعمليات الاستحواذ وإبرام الشراكات في تأسيس بنية تحتية لوجستية رائدة عالمياً، وتمكّنت من تنويع محفظتها لتلبية المتطلبات التجارية الحيوية لعملائنا بشكل أفضل من خلال نشر تكنولوجيا الجيل التالي، والابتكارات التي تقدم حلولاً أكثر سلامة وسرعة وكفاءة واستدامة».

وتتمتع «بي آند أو» التابعة لشركة «موانئ دبي العالمية»، بإرث عريق في مجال الخدمات البحرية يمتد لأكثر من قرن من الزمن، وتشغل أسطولاً يضم أكثر من 300 سفينة عالمياً. وتعرض «بي آند أو» مجموعة خدماتها المتقدمة في مجال الدعم البحري والمقدمة إلى الحكومات وشركات النفط والغاز والموردين وشركات الخدمات العاملة حول العالم.

أكد بن سليم أن المجموعة تتمتع بالخبرة اللازمة للإسهام بصورة ملموسة في نجاح مشروعاتها في قطاع الطاقة، وذلك من خلال الابتكار في تزويد القطاع بحلول لوجستية محددة أكثر أمانا، سرعة وكفاءة.

وقال معلقاً على صفقة الاستحواذ على شركة توباز إينيرجي أند مارين «توباز» للطاقة، والتي أبرمتها «موانئ دبي العالمية» في يوليو الماضي: «يتسم قطاع الطاقة بمتطلباته اللوجستية الهائلة والبالغة التعقيد.

وباعتبارها الجهة العالمية الرائدة في تمكين التجارة، فإن موانئ دبي العالمية تمتلك الخبرة والمعرفة في تحقيق التواصل الديناميكي في حركة الشحن الدولية، ما يجعلها قادرة على توفير حلول تلبي احتياجات صناعة الطاقة».

وأضاف: «تبلغ القيمة الإجمالية للعقود التي في حوزة توباز 1.6 مليار دولار. وعليه، فهي مؤهلة لجلب أعمال تجارية متواصلة خلال السنوات المقبلة.

وتابع بن سليم: «يتميز النشاط النفطي في «بحر قزوين» بعقوده طويلة الأمد، ولكن يعيبه كثرة الحواجز التي تحول دون الوصول إليه، إلا ان الروابط الوثيقة بين «توباز» وكبريات شركات الطاقة العالمية العاملة فيه، بما في ذلك «بريتيش بتروليم»؛ «دراغون أويل»؛ و«دبي للبترول»، وغيرها، سيضع «موانئ دبي العالمية» في وضع يهيئها للاستفادة من إمكانيات «بحر قزوين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات