خدمة «واي فاي» تمنح شركات الطيران المؤهلة حصة سوقية إضافية بـ 33 مليار دولار

أظهرت دراسة بحثية صادرة عن كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية أن شركات الطيران العالمية التي نجحت في تزويد مقصورات طائراتها بخدمات إنترنت «واي فاي» عالية الجودة أمامها فرصة سانحة للاستحواذ على حصة سوقية من منافسيها تُقدر بـ 33 مليار دولار.

واستعرضت الدراسة التي تحمل عنوان «سكاي هاي إكونوميكس»، والتي أُجريت بالتعاون مع شركة إنمارسات العاملة في مجال الاتصالات المتنقلة عبر الأقمار الصناعية، آفاق التحول العالمي الذي تشهده حالياً التركيبة العمرية للركاب وسلوكياتهم وموقفهم من فكرة الولاء لشركات الطيران.

وأكدت الدراسة أنه يتعين على شركات الطيران البدء فوراً في التطوير والابتكار حتى يمكنها الحفاظ على حصصها السوقية في قطاع يشهد تنافسية عالية، وأن هناك حصة سوقية تعادل قيمتها 33 مليار دولار يمكن أن تذهب لشركات الطيران التي تنجح في تطوير التجربة الرقمية على متن طائراتها بما يلبي تطلعات ورغبات المسافرين العصريين، وهي فرصة تعادل 6% من إجمالي قيمة سوق الطيران التجاري السنوي.

وتواجه صناعة الطيران اليوم تغييرات استثنائية، لأن أول جيل رقمي حقيقي وهو الجيل «Z» (وهم الأشخاص الذين ولدوا خلال الفترة 1997-2012)، سوف يمثل أكبر فئة من المسافرين جواً خلال العقد المقبل، بواقع 1.2 مليار مسافر سنوياً.

ويتزامن مع هذا التحول الديموغرافي في التركيبة العمرية للمسافرين، تحولٌ رقمي على الأرض بما يعزز التطلعات بشأن تجربة المسافرين على متن الطائرات، ويعيد تعريف مفهوم الولاء لشركات الطيران. ووفقاً للدراسة البحثية، فإن جيل الألفية (الذي يمثل أكبر مجموعة من المسافرين اليوم، وهم مواليد الفترة من 1981-1996) هو أقل الأجيال التي سبقته تقديراً للولاء، وهو اتجاه يُتوقع استمراره مع الأجيال الأصغر.

وتقدر دراسة «سكاي هاي إكونوميكس» أن هناك 450 مليون مسافر تقريباً في جميع أنحاء العالم، ليسوا مرتبطين حالياً بأيٍّ من برامج الولاء المعروفة لدى شركة طيران، ومن ثم يمكنهم أن يحولوا ولاءهم إلى شركة الطيران التي توفر لهم شبكة «واي فاي» عالية الجودة على متن رحلاتها.

وتم حساب هذه التقديرات بناءً على بيانات مستقاة من برامج السفر لدى المسافرين الدائمين، والتي تكشف عن انقسام السوق ما بين مسافرين دائمين نشطين (13%)، ومسافرين أقل ارتباطاً ولا يفضلون عادة شركة على أخرى (87%).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات