«تنظيم الاتصالات» تطّلع على المدن الذكية في روسيا

وفد الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات برئاسة حمد المنصوري خلال الزيارة | من المصدر

زار وفد من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، برئاسة حمد المنصوري مدير عام الهيئة إلى موسكو عاصمة جمهورية روسيا الاتحادية، للاطلاع على أفضل الممارسات التي تتبعها روسيا في مجالات تكنولوجيا المعلومات، والاقتصاد الرقمي، والذكاء الاصطناعي والاتصالات السلكية واللاسلكية، ومناقشة السبل الكفيلة بتعزيز التعاون والعمل المشترك بين الدولتين في هذه المجالات.

وعلى مدار يومين عقد الوفد عدداً من الاجتماعات مع ممثلين عن الحكومة الروسية وجهات القطاع الخاص، حيث التقى وفد الهيئة إدوارد ليسينكو وزير حكومة مدينة موسكو، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في موسكو، ودميتري بيسكوف الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي المعني بالتنمية الرقمية والتكنولوجية، وقسطنطين نوسكوف وزير التنمية الرقمية والاتصالات والإعلام في الاتحاد الروسي، كما اشتملت الزيارة على لقاء مع ممثلين عن شركات أن سي سي ويانديكس و سيكيوريتي كود وكاسبرسكي لاب وآر تي- لاين وروستيليكوم وانفو ووتش.

وقال حمد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: إننا من خلال زيارتنا لدولة عظمى مثل روسيا نسعى إلى التعرف على أهم الاستراتيجيات المتبعة في المجالات التقنية وفي الوقت نفسه نستعرض إنجازات الإمارات. وتبادل المعارف والخبرات يختصر الجهود المبذولة ويساعدنا على الوصول إلى النتائج المرجوة بسرعة أكبر، وتحقيق رؤية الإمارات 2021 وأهداف الأجندة الوطنية.

وأضاف: سعادة شعوب العالم تتعزز نتيجة للتعاون والتفاعل وتضافر الجهود بين هذه الشعوب، بهدف تحقيق الرفاهية والسلام للإنسانية جمعاء، ونحن في الإمارات وبتوجيهات من قيادتنا الرشيدة نحرص على أن تكون مساهمين فاعلين في هذا الهدف من خلال تبادل المعارف والخبرات مع غيرنا من دول العالم، بما يساعد على تحقيق التنمية المستدامة لكل شعوب العالم.

اجتماعات خليجية

من ناحية أخرى، اختتمت أمس في العاصمة السعودية الرياض أعمال الاجتماع الحادي والعشرين للجنة التنفيذية للحكومة الإلكترونية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بمشاركة الإمارات ممثلة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وقال سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والحكومة الذكية بالإنابة: تحرص الإمارات على المشاركة الفاعلة في كل المبادرات والفعاليات المنبثقة عن مجلس التعاون، كونها تجسد العلاقات الأخوية المتينة التي تربط دول المجلس، وتسهم في توطيد دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة وتحقيق الرفاهية لشعوبها، لقد استعرضنا خلال أعمال الاجتماع المبادرتين الإماراتيتين الهادفتين إلى تعزيز الحضور الإلكتروني لدول المجلس على الإنترنت، وهما مبادرة النطاق العلوي.GCC الهادفة إلى الحفاظ على الهوية الخليجية وتعزيزها، ومبادرة تطوير بوابة مجلس التعاون

طباعة Email
تعليقات

تعليقات