أنفقوا 30.82 مليار دولار بالإمارة خلال 2018

دبي الأولى عالمياً في إنفاق الزوار الدوليين

حافظت دبي على المركز الأول باعتبارها الوجهة الأعلى ترتيباً عالمياً في معدل إنفاق زوار الليلة الواحدة الدوليين في 2018، وفقاً لمؤشر ماستركارد السنوي للمدن العالمية المقصودة لعام 2019 الصادر أمس، إذ انفق الزوار 553 دولاراً يومياً في المتوسط بحجم إنفاق إجمالي بلغ 30.82 مليار دولار في عام 2018 من 29.70 مليون دولار في 2017.

ومن المتوقع أن تشهد عاماً آخر من النمو المطرد في عام 2019 بمعدل نمو متوقع يبلغ 4.18%.

كما حافظت دبي على المرتبة الرابعة ضمن قائمة أكثر المدن استقبالاً للزائرين في العالم للعام الخامس على التوالي، وسجلت الإمارة نمواً بنسبة 1.68% في عدد الزوار الدوليين حيث بلغ عددهم حسب المؤشر 15.93 مليون زائر دولي في 2018 بزيادة عن 15.79 مليون في 2017.

وكشف مؤشر مدن المقصد العالمي هذا العام الذي يصنف 200 مدينة استنادًا إلى تحليل تقريبي لحجم الزائرين المتاح وبيانات الإنفاق -أن بانكوك لا تزال الوجهة الأولى، بما يزيد عن 22 مليون زائر ليلي دولي. وتحتل باريس ولندن، المركزين الثاني والثالث، على التوالي بإجمالي 19 مليون زائر.

شهدت جميع المدن العشرة الأولى عددًا أكبر من الزائرين الليليين في عام 2018 مقارنة بالعام السابق، باستثناء لندن التي انخفضت بنسبة 4 %. وشير التوقعات لعام 2019 إلى نمو شامل، حيث تتوقع طوكيو أكبر زيادة في عدد الزوار.

وحافظت أبوظبي على المرتبة الأولى كأسرع المدن نمواً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من حيث الزوار الذين يمضون ليلة واحدة على الأقل، بمعدل نمو سنوي مركب 16.7٪ في الفترة بين 2009 و2018.

وقال جيريش ناندا، مدير عام ماستركارد في الإمارات وسلطنة عُمان: «أكدت دبي مجدداً مكانتها كوجهة عالمية رائدة للسفر والسياحة، حيث حافظت على المرتبة الرابعة ضمن قائمة أبرز وجهات العالم استقطاباً للمسافرين الدوليين وفقاً لمؤشر ماستركارد للمدن العالمية المقصودة.

كما تعتبر دبي الوجهة الأكثر استقطاباً لمسافري الأعمال أو الترفيه الدوليين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا نظراً لما توفره من الخيارات المتنوعة والعروض المتميزة التي تفوق توقعاتهم. ولا شك في أن السفر أصبح اليوم من السمات الرئيسية لنمط الحياة العصرية.

كما أصبح جزءاً لا يتجزأ من أنشطة الأعمال في عالم اليوم الذي بات أكثر ترابطاً واتصالاً. لذلك، يتعين علينا فهم التأثير الإيجابي الذي يمكن أن يحدثه السفر على الوجهات السياحية بالإضافة إلى معالجة أي تحديات قد يواجهها لضمان توفير المعلومات والحلول اللازمة للمعنيين بالسياحة لتحقيق النجاح المنشود.

وباعتبارنا الشريك الرسمي في مجال تكنولوجيا حلول الدفع لمعرض إكسبو 2020، فإننا نتطلّع إلى توفير تجارب لا تقدّر بثمن لجميع الزوار من مختلف أنحاء العالم مع استضافة دبي لأضخم حدث تشهده المنطقة على الإطلاق».

زيادة كبيرة

وقال سانجيف خوسلا، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في معرض إكسبو 2020 دبي: «تواصل دبي ترسيخ مكانتها المتقدمة كوجهة عالمية جذابة للمسافرين بغرض الأعمال أو الترفيه كما يتضح من المركز الرابع الذي احتلته ضمن قائمة أكثر مدن العالم استقبالاً للزائرين بحسب مؤشر ماستركارد للمدن العالمية المقصودة لعام 2019.

ومن المنتظر أن يشهد العام المقبل زيادة كبيرة في أعداد الزائرين لا سيما مع انطلاق فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي بمشاركة 192 دولة في أول حدث من نوعه تستضيفه المنطقة. ومع توافد ملايين الزوار لدولة الإمارات، نتوقع أن يعود الحدث العالمي بفوائد كبيرة على صناعة السياحة في دبي على المديين القصير والطويل بجانب تعزيز سمعتها كنقطة التقاء عالمية ديناميكية ومتنوعة».

النتائج الرئيسية

على مدار السنوات العشر الماضية، شهد العالم تقلبات اقتصادية تنوعت ما بين الكساد والازدهار، وتطورت أوجه المنافسة والشراكات العالمية وظهرت ابتكارات تكنولوجية غير مسبوقة. ومع ذلك هناك عنصر ثابت دون تغير وهو: رغبة الناس المتزايدة في السفر حول العالم، وزيارة المعالم السياحية الجديدة والتعرف إلى الثقافات الأخرى.

ويحدد مؤشر ماستركارد للمدن العالمية المقصودة، الذي صدر اليوم، هذه الرغبة من حيث الكم، حيث أظهر ازدياد أعداد الزوار الدوليين الذين يمضون ليلة واحدة على الأقل بنسبة مذهلة بلغت 76 في المئة منذ عام 2009.

تصنيف

وشمل مؤشر هذا العام 200 مدينة حول العالم تم تصنيفها وفقاً للبيانات المتاحة حول أعداد الزائرين وحجم الإنفاق. وبحسب المؤشر، لا تزال بانكوك الوجهة الأولى، حيث توافد عليها أكثر من 22 مليون زائر دولي ممن يمضون ليلة واحدة على الأقل. وجاءت باريس ولندن في المركزين الثاني والثالث على التوالي، وذلك بتوافد ما يزيد على 19 مليون زائر على كل منهما.

وشهدت المدن العشر الأولى في عام 2018 نمو أعداد الزوار الذين يمضون ليلة واحدة على الأقل مقارنة بالعام السابق، باستثناء لندن التي شهدت انخفاضاً بنسبة 4 بالمئة تقريباً. وتشير توقعات عام 2019 إلى نمو شامل، حيث تتوقع طوكيو أكبر زيادة في عدد الزوار.

وبالنسبة لحجم الإنفاق بالدولار، تصدرت دبي القائمة حيث ينفق المسافرون 553 دولاراً أمريكياً في المتوسط. ولا تزال مكة المكرمة، التي انضمت إلى هذه القائمة في العام الماضي، تحافظ على المرتبة الثانية للعام الثاني على التوالي، حيث تفوقت على بانكوك التي جاءت في المركز الثالث.

مواجهة التحديات

وأشار التقرير إلى أنه من الصعب جداً على أي مؤسسة أو صناعة أو حكومة مواجهة التحديات وفرص السياحة العالمية بمفردها. ويساعد تجميع الموارد من مختلف التخصصات والقطاعات العامة والخاصة شركاء السياحة على فهم أنماط التجارة وسلوكيات الإنفاق بشكل أفضل وتقديم تجارب أكثر ارتباطاً وشمولية.

وتعد ماستركارد شريكاً تقنياً رئيسياً في قطاع السفر والسياحة العالمي، حيث توفر حلولاً ورؤى وخدمات استشارية متنوعة تلبي الاحتياجات الفريدة في الوجهات المقصودة.

بالإضافة إلى ذلك، قامت ماستركارد بدور رائد في مبادرة City Possible، وهي منصة للشراكات العالمية والمبادرات المشتركة بين المدن وشركات البحث ومؤسسات القطاع الخاص تهدف إلى تحديد التحديات الحضرية ومعالجتها من خلال حلول عملية في مجالات عديدة مثل الاندماج الرقمي والتنمية الاقتصادية.

3 اتجاهات رئيسية لمؤشر المدن العالمية

يقدم مؤشر المدن العالمية المقصودة هذا العام رؤى قيمة مستمدة من عقد كامل من الخبرات، مع بروز ثلاثة اتجاهات رئيسية:

1. النمو الثابت والمطرد: خلال العقد الماضي، كان الشيء الوحيد الثابت هو التغير المستمر. ففي كل عام، يسافر المزيد من الناس دولياً وينفقون أكثر في المدن. ومن بين جميع الوجهات المدرجة في المؤشر، نما عدد الزائرين في المتوسط بنسبة 6.5%على أساس سنوي منذ عام 2009، مع زيادة الإنفاق بمعدل 7.4%.

2. الهيمنة الدائمة للمدن الكبرى: بينما شهدت المدن الأصغر حركة كبيرة في أعداد الزوار، إلا أن المراكز العشرة الأولى ظلت ثابتة إلى حد كبير. تتبوأ لندن وباريس وبانكوك المراتب الثلاثة الأولى منذ عام 2010، وتصدرت بانكوك القائمة ست مرات في الأعوام السبعة الماضية. وتأتي نيويورك ضمن قائمة أكثر عشر مدن استقبالاً للزائرين في العالم مع توافد 13.6 مليون زائر من زوار الليلة الواحدة.

3. زيادة المسافرين الدوليين من منطقة آسيا والمحيط الهادئ: شهدت مدن منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكبر زيادة في عدد المسافرين الدوليين منذ عام 2009، بنسبة نمو بلغت 9.4%. وبالمقارنة، شهدت أوروبا ثاني أعلى معدل نمو، بنسبة 5.5%. ويرجع الفضل في ذلك إلى زيادة أعداد المسافرين من برّ الصين الرئيسي.

منهجية

يقوم مؤشر ماستر كارد للمدن العالمية المقصودة بتصنيف 200 مدينة حول العالم بناءً على أبحاث وتحليلات تجريها أطراف ثالثة حول العدد الإجمالي للزوار الدوليين الذين يمضون ليلة واحدة على الأقل وحجم إنفاقهم في المدن المقصودة خلال العام 2018، كما يقدّم المؤشر توقعات حول نمو أعداد الزوار وحجم إنفاقهم.

ويتم استخدام البيانات العامة لتحديد أعداد الزوار الدوليين الذين يمضون ليلة واحدة على الأقل وحجم إنفاقهم في كل واحدة من المدن الـ 200 المقصودة. وتستند التوقعات إلى المتوسط المرجح للتوقعات السياحية على المستوى المحلي والبيانات الشهرية الفعلية لعام 2019 على مستوى الوجهة المقصودة، والتي تتوفر حتى آخر شهر قبل إصدار التقرير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات