مبادرات في «بريك بلك الشرق الأوسط» لتعزيز نمو القطاع البحري

عبد الله بلحيف النعيمي

تحت رعاية معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ورئيس الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، تكشف الدورة القادمة من «مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط» عن العديد من المبادرات النوعية التي من شأنها دفع نمو القطاع وتعزيز تنافسيته عالمياً. ومن المقرر أن يقام المؤتمر والمعرض يومي 25 و26 فبراير 2020 في مركز دبي التجاري العالمي.

وستقام الدورة الخامسة للمرة الثانية على التوالي في دبي، ما سيوفر موقعاً مناسباً لالتقاء مجموعة واسعة من صانعي القرار في منطقة الشرق الأوسط وكبار الخبراء والمسؤولين. ومع اقتراب معرض إكسبو 2020 وتزايد الطلب على الشحنات الضخمة من الآلات والمعدات العملاقة للمشاريع، يقدم «بريك بلك الشرق الأوسط» قيمة مضافة عبر المناقشات والأفكار التي يتم تداولها بين أصحاب القرار.

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي: يعد مؤتمر ومعرض بريك بلك حدثاً يتم تنظيمه على مستوى العالم، ولكن نسخة الشرق الأوسط منه تعد استثنائية بمقاييس عديدة، فهي تتمتع بدعم كبير من حكومة الإمارات فضلاً عن مشاركة العديد من الشركات الدولية المعنية بالشحن البحري.

كما أنها تعقد في هذا التوقيت المهم للغاية بالنسبة للصناعة البحرية للدولة، حيث نتقدم للترشح مجدداً لعضوية المكتب التنفيذي للمنظمة البحرية عن الفئة «ب»، وبالتالي، سيساهم هذا الحدث في صياغة مستقبل القطاع من خلال تبادل الأفكار القيمة التي تطور مكان الدولة عالمياً.

وقال المهندس أحمد الخوري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: تبذل الدولة جهوداً كبيرة لتطوير القطاع البحري والأداء اللوجستي تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021، وتشير التقارير إلى أنه تم استثمار حوالي 65 مليار دولار بموانئ الدولة خلال 2018 وهذا ما يساهم بريك بلك الشرق الأوسط في تعزيزه وإبرازه بشكل كبير.

وتحتل الإمارات المرتبة الأولى بين 20 دولة من حيث حركة الحاويات في الموانئ، كما تتمتع بموقع متميز في قلب الخليج العربي، ما مكنها من الاستحواذ على أكبر حصة من إجمالي حركة الحاويات والبضائع في المنطقة بنسبة 60%. ويعد الحدث الذي يجذب مشاركين من أكثر من 75 دولة، منصة مثالية للتركيز على تطوير البنية التحتية الضخمة والمشاريع الكبرى في قطاع الشحن وفق المعايير العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات