أعضاء جُدد ينضمون لمجلس إدارة مركز رأس الخيمة الدولي

أعلن مركز رأس الخيمة الدولي، الذي يمثل سلطة تسجيل الشركات العاملة في رأس الخيمة، عن انضمام ثلاثة أعضاء جُدد إلى مجلس إدارته بغرض تولي قيادة عملية تحوّل المركز إلى سلطة تسجيل عالمية مستوفية جميع المعايير والاشتراطات. ويعدّ تعيين هؤلاء الخبراء مكسباً هائلاً للمركز بفضل ما يتمتعون به من خبرات دولية اكتسبوها من عملهم في العديد من الدول حول العالم.

وأكد الشيخ أحمد بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة مركز رأس الخيمة الدولي، ترحيبه بالأعضاء الثلاثة المنضمين حديثاً إلى مجلس إدارة المركز، مشيراً إلى أن ما يتمتعون به من خبرات عالمية هائلة وشبكة علاقات قوية يشكّل ركيزة أساسية وضرورية لخطط التوسّع المستقبلية التي أعدّها المركز لنفسه.

ويتزامن تعيين الخبراء الثلاثة مع السعي الحثيث لمركز رأس الخيمة الدولي لتنفيذ التزامه بالمتطلبات التنظيمية العالمية ومعايير الامتثال الدولية ذات الصلة، حيث عكف المركز مؤخراً على مراجعة سياساته المتعلقة بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، إلى جانب تنقيح نظام تسجيل حق الانتفاع الذي يعمل بمقتضاه، فضلاً عن اتخاذه الخطوات اللازمة لتنفيذ المتطلبات المتعلقة بمبدأ الجوهر الاقتصادي المستحدث.

وقال الدكتور سمير الأنصاري، الرئيس التنفيذي لمركز رأس الخيمة الدولي، إن هذا المستوى من الخدمة المقدمة، إضافةً إلى فريق العمل واسع الخبرات، هما أهم ما يميّز المركز عن غيره من سلطات التسجيل في المنطقة، بل يضعه ضمن مصاف هيئات وسلطات التسجيل الرائدة عالمياً . ويسير المجلس على نهج خطط التوسّع العالمية التي رسمها مركز رأس الخيمة الدولي، ويقدم المركز خدماته حالياً إلى ما يزيد عن 30000 شركة بمساهمين من أكثر من 160 دولة.

والأعضاء الثلاثة الجدد هم مايكل فاي (مستشار الملكة) وإرنست زينغ وديفيد دي باك .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات