في ملتقى الشركاء السنوي

موانئ أبوظبي تستشرف توجهات التجارة واللوجستيات

جانب من أعمال ملتقى الشركاء السنوي الرابع في أبوظبي | من المصدر

سلطت موانئ أبوظبي الضوء على أبرز التوجهات في قطاعي التجارة والخدمات اللوجستية وكذلك الفرص والتحديات وأهمية الابتكار في رسم ملامح هذين القطاعين مستقبلاً خلال ملتقى «الشركاء السنوي الرابع» الذي نظمته الشركة في أبوظبي أمس.

واستقطب الملتقى الذي أقيم هذا العام تحت عنوان «معاً نرسم المستقبل» عدداً ملحوظاً من العملاء والشركاء وأصحاب المصلحة من الشركات والمؤسسات الإماراتية والإقليمية والعالمية من القطاعين العام والخاص.

وأكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي أهمية تعزيز التعاون وترسيخه مع الشركاء والعملاء باعتباره أحد أهم الأسس التي أسهمت في مواصلة موانئ أبوظبي مسيرتها الناجحة.

وقال: «موانئ أبوظبي حريصة على إقامة الملتقى السنوي ليكون منصّة اتصال فعالة مع العملاء والشركاء وأصحاب المصلحة لاستعراض أبرز التحديات واستكشاف الفرص الواعدة في مختلف قطاعات الأعمال».

وأضاف الشامسي: «قطعت موانئ أبوظبي شوطاً طويلاً في تعزيز التعاون بين مؤسسات القطاعين العام والخاص، كما وضعت استراتيجيات لمواجهة التحديات التي تفرض نفسها على مستقبل التجارة والخدمات اللوجستية من خلال تبنّي أحدث الابتكارات التكنولوجية لأهميتها في تعزيز سلسلة التوريد العالمية وتسهيل حركة انتقال السلع والبضائع.

إننا على ثقة تامة بأن نقاشات المشاركين في الملتقى ستساهم في تعزيز دور موانئ أبوظبي والشركاء الاستراتيجيين في دفع عجلة نمو قطاعي التجارة والخدمات اللوجستية إقليمياً وعالمياً على المدى الطويل».

وتطرقت النقاشات التي أقيمت خلال «ملتقى الشركاء السنوي» إلى العديد من المواضيع الحيوية ومن بينها الابتكار وحلول الموانئ الذكية وأهميتها في الارتقاء بقطاعي التجارة والخدمات اللوجستية، وذلك انطلاقاً من دور التكنولوجيا الفاعل في رسم ملامح مستقبل قطاعي التجارة والخدمات اللوجستية، إضافة إلى تأثير النمو السكاني وأنماط التجارة وإدارة النفايات وتلوّث المحيطات وأهمية التعاون من أجل نمو الأعمال.

التقنيات المؤتمتة

وأكد أكثر من 70% من المشاركين في الدراسة التي أجرتها موانئ أبوظبي جاهزية هذه القطاعات في منطقة الخليج وقدرتها على تبنّي التقنيات المؤتمتة والحلول الذكية مقارنةً بالقطاع عالمياً. واتفق المشاركون في الدراسة على أن التقنيات الحديثة مثل بلوك تشين وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي تُعد من أبرز الحلول التكنولوجية المبتكرة التي تحدد مستقبل التجارة البحرية والخدمات اللوجستية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات