«إكس إي دي» تحصل على موافقة لتبادل الأصول الرقمية

حصلت «إكس إي دي» (بورصة الأصول الرقمية) على موافقة مبدئية من سلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي كجزء من النظام الإيكولوجي التنظيمي للأصول الرقمية الذي تولت سلطة تنظيم الخدمات المالية تطويره خلال العام الماضي.

وأعرب ليون سميث الرئيس التنفيذي ومؤسس «إكس إي دي»: «يعد هذا حدثاً مهماً، ونحن متحمسون لأن نكون جزءاً من التاريخ المالي للإمارات، فمن المثير أن نشارك في المشهد التنظيمي الذي سيساعد في تشكيل النظام البيئي الدولي لتبادل الأصول الرقمية وتشجيع المشاركة المؤسسية في الأصول الرقمية كفئة أصول بديلة».

وستوفر «إكس إي دي» للمستثمرين على المستويين الفردي والمؤسسي وذلك للاستثمار من خلال بورصة منظمة بالكامل لتداول الأصول الرقمية في نظام بيئي مالي منظم للغاية، حيث ستعمل بمثابة بورصة منظمة ومصرف وصي للأصول الرقمية بموجب إطار تشغيل تشفير الأصول التجارية، كما هو مطبق من قبل سلطة تنظيم الخدمات المالية التي تشرف على جميع أنشطة الأصول والخدمات المالية الرقمية في سوق أبوظبي العالمي. وستكون البورصة بمثابة موافقة على إجراء التبادل المُشفر بالعملات الدولية الكبرى المُقدمة، بالإضافة إلى عمليات الاقتران بالعملات المحلية في أسواق دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد أن الإطار التنظيمي الذي سنته سلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي يضع معياراً جديداً لتنظيم الأصول الرقمية والمُشفرة على نطاق عالمي، فضلاً عن قيام «إكس إي دي» بتوفير منصة آمنة لعملائنا لتداول الأصول الرقمية والمُشفرة بشكل آمن في بيئة منظمة.

وقدمت السلطات القضائية المالية الرائدة مثل الولايات المتحدة، وفقاً لما تنظمه لجنة بورصة الأوراق المالية، إرشادات حول كيفية التعامل مع الأصول الرقمية في شكل عملات معدنية أو رموز أو غيرها من الأصول الرقمية. ومع ذلك، ونظراً لعدم سن قوانين تشريعية من قبل الكونغرس الأمريكي كقانون اتحادي، فقد ظل العديد من أصحاب المصلحة الأساسيين في النظام البيئي للأصول الرقمية الذين يزاولون أعمالهم في الولايات المتحدة دون أي ضمانات تذكر بشأن الطريقة التي ستنظم بها السلطات التنظيمية المالية النظام البيئي للأصول الرقمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات