إمبراير: 10550 طائرة تحتاجها الناقلات بحلول 2038

حاجة لأعداد كبيرة من الطائرات لتلبية الطلب المتنامي | أرشيفية

توقع تقرير لشركة امبراير أن شركات الطيران ستكون بحاجة إلى 10550 طائرة على الأقل بحلول عام 2038، نحو 65% منها مبعثها النمو المتزايد في مجال النقل الجوي و35 ٪ ستكون هناك حاجة إليها كبديل للطائرات القديمة والمستهلكة.

ووفقاً لـدراسات شركة امبراير ستحظى منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأعلى حصة طلب في الأسواق على الطائرات التي تضم سعتها 150 مقعداً بنسبة 28٪ أي ما يعادل 3000 طائرة، تتبعها أمريكا التي ستبلغ نسبة الطلب فيها 27٪ (2780) طائرة، وأوروبا بنسبة 21% (2240) طائرة، وأمريكا اللاتينية بـنسبة 11% (1140) طائرة، ورابطة الدول المستقلة ما نسبته 6% (580) طائرة، وأفريقيا بنسبة 4% (450) طائرة، وأخيراً الشرق الأوسط بنسبة 3% (360).

وأشار التقرير إلى أن الترويج الناجح للاقتصادات الناشئة يسهم بشكل مباشر في زيادة الطلب على خدمات شركات الطيران، ولهذا تعمل صناعة الطيران العالمية على تحسين اتصالها بالوجهات الناشئة، وضمان زيادة عدد رحلات الطيران فيها، كما اعتمدت على شركات الطيران منخفضة التكلفة، والتي ساهمت بقوة في استمرار انخفاض أسعار تذاكر الطيران بنسبة 9٪ سنوياً، مما أشعل المنافسة في الأسواق.

وأضاف التقرير: دفعت هذه التطورات إلى بناء وتطوير وتحديث البنية التحتية للنقل الجوي الخاصة بهم، لتعزيز قدرتها الاستيعابية لأعداد الرحلات الجوية المتزايدة، كما لعبت دوراً فعالاً في تعزيز سبل التعاون الإقليمي، وتحسين السياسات الحكومية الحالية. عملت دول قارة أفريقيا من خلال سوق النقل الجوي الإفريقي الموحد على سد الفجوة في البنية التحتية للطيران، ومن المتوقع ازدياد حركة المسافرين فيها بنسبة 4.6٪ بحلول عام 2037.

وتسعى اتفاقية SAATM التي تم إبرامها العام الماضي بين الدول الإفريقية إلى زيادة عدد الرحلات الجوية بين الدول وخفض تكاليفها، وتقليل التدخل البيروقراطي، فضلاً عن توفير إطار عملي للتخفيف من متطلبات الحصول على تأشيرة السفر لتحفيز نمو السياحة. أما في آسيا حفزت السوق المتنامية لصيانة وإصلاح الطائرات (MRO) مساعي دولة تايلاند للتركيز على سوق MRO كجزء من خططها لتحويل الممر الاقتصادي الشرقي إلى مركز تكنولوجي متكامل للخدمات والتصنيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات