بوابات

«كي بي إم جي»: الإمارات رائدة في تقديم حلول التنقّل الحضري

أكد رافي سوري الشريك ورئيس قسم تمويل البنية التحتية العالمي لدى شركة «كي بي ام جي لوار جلف» أن الإمارات تعمل دائماً على تبني تقنيات جديدة لتخفيف حدة الزحام المروري.

وتعكس الخطوة التي اتخذتها حكومة أبوظبي مؤخراً بشأن بوابات رسوم الطرق، والمقرر أن تدخل حيز التنفيذ أكتوبر المقبل، عبر استخدام لوحات الأرقام للتحصيل، التزام الإمارات تجاه تبني حلول التنقل الحضرية المبتكرة.

علاوة على ذلك، نفذت الإمارة عدداً من أنظمة التحكم المرورية المركزية، واعتمدت استراتيجيات إدارة السرعة للحد من تدفق الحركة المرورية. وتتمثل الخطوة المقبلة في توفير الدعم المطلوب لشركاء نظم التنقل البيئي، بما يسمح لهم بالارتقاء إلى المرحلة التالية من التطور، فضلاً عن تعزيز عملية التواصل والتنسيق بين مكاتب الدعم الخلفي، ونظم والمدفوعات وإدارة الموارد والتحليلات التنبؤية.

وتُعد رسوم الطرق مكوناً رئيسياً في النظام البيئي للتنقل في عالمنا اليوم، وتلعب دوراً مهماً في المساهمة في تمويل وإنجاز وإدارة البنية التحتية الأساسية للتنقل. وتؤكد دراسة أجرتها «كي بي إم جي» بعنوان «معيارية رسوم المرور» أن التكنولوجيا تلعب دوراً مهماً في توفير تجارب فعالة وسلسة ومتكاملة للسائقين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات