رفاه المجتمع محور مؤتمر دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية

صورة

من المقرر أن تتمحور فعاليات الدورة الثانية من «مؤتمر دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية 2019»، حول شعار «قيادة التغيير: التأثير المجتمعي للهيئات الاقتصادية والمهنية». وبحسب أجندة المؤتمر، الذي ينظم يومي 9 و 10 ديسمبر بمركز دبي التجاري العالمي، ستعقد العديد من الجلسات الحوارية والتفاعلية بمشاركة خبراء ومختصين في الهيئات الاقتصادية والمهنية، وستتمحور النقاشات حول أربعة عناوين رئيسية تتضمن صحة ورفاه المجتمع، والمعرفة وعلاقتها بالأبحاث، وفرص الأعمال، والإبداع والابتكار.

ويقدم المؤتمر الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، منصة حوارية حول الدور القيّم للهيئات الاقتصادية والمهنية التي تتخطى جهودها المزايا الاقتصادية بأساليب مباشرة وغير مباشرة. وبناءً على ذلك تم تأسيس برنامج المؤتمر على أربع ركائز مختلفة تسهم في إثراء الحوارات وتتبنى كل ركيزة موضوعاً مختلفاً وهي: التأثيرات والإرث، وتصميم برنامج لإدارة التأثيرات والقياس، والمرونة التنظيمية والرؤية، وفن التعاون.

وقال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: «إلى جانب دورها في بلورة فرص الأعمال ضمن منظومة اقتصادية مزدهرة، تلعب الهيئات الاقتصادية والمهنية دوراً في تحفيز الابتكار والإبداع اللذين بدورهما يسهمان في تعزيز صحة ورفاهية المجتمعات. ونتطلع لاستضافة خبراء مهنيين واقتصاديين من حول العالم للتعرف على آرائهم ومناقشة الأفكار الرئيسية التي يتمحور حولها هذا المؤتمر، الذي يؤكد التزام دبي ليس فقط بتعزيز نمو مجتمع الهيئات الاقتصادية والمهنية ولكن أيضاً المساهمة بفاعلية في تطويرها».

وقال ماهر جلفار، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: «فخورون باستضافة مؤتمر دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الذي يلعب دوراً محورياً في خلق فرص غير محدودة للهيئات المهنية وخبراء التجارة من أجل تحقيق النجاح على المدى الطويل، بالإضافة إلى كونه محفزاً لتحقيق التقدم في هذا المجال على الصعيد العالمي».

وقال حسن الهاشمي، مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة تجارة وصناعة دبي: «يتمثل الهدف الرئيسي بالنسبة لنا في تعزيز مكانة دبي وجهة إقليمية رائدة في استقطاب الهيئات المهنية والاقتصادية، إذ يشكل هذا المؤتمر مثالاً عملياً يعكس جهودنا الدؤوبة في هذا المجال. ونتطلع إلى الدورة القادمة من المؤتمر في دبي من منطلق أنها تشكّل قيمة مضافة تثري واقع النشاط الاقتصادي والمهني في الإمارة لأنها تتيح للأعضاء فرص التواصل واللقاء والعمل على إطلاق شراكات جديدة. ولذلك فإن «مؤتمر دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية» يشكل إحدى الركائز في استراتيجية دبي لتعزيز مكانة الإمارة على العديد من مؤشرات النمو العالمية».

60

يوجد حالياً أكثر من 60 هيئة اقتصادية ومهنية مسجلة في مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية، وذلك في ظل استمرارية اهتمام الخبراء والهيئات الاقتصادية بتوسيع نطاق أعمالهم ليشمل منطقة الشرق الأوسط عبر بوابة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات