شراكة بين «أبوظبي التجاري» و«بلغ آند بلاي»

أعلن بنك أبوظبي التجاري عن شراكته مع «بلغ آند بلاي»، أكبر منصة عالمية للابتكار، ومقرها وادي السيليكون. وبهذه الشراكة، ينضم بنك أبوظبي التجاري إلى منظومة «بلغ آند بلاي» العالمية، ليستفيد من المنصة في دعم استراتيجيته الشاملة والرامية إلى التحول الرقمي إلى جانب 80 مؤسسة مالية أخرى في وادي السيليكون ونيويورك وسنغافورة وطوكيو وباريس وفرانكفورت.

وتشتهر «بلغ آند بلاي» بعملها على ربط أفضل الشركات التقنية الناشئة في العالم بكبرى الشركات العالمية، بهدف دعم برامج التحول الرقمي، وقد انطلقت الشراكة بإقامة فعالية هاكاثون ناجحة احتضنتها أكاديمية سوق أبوظبي العالمي في شهر يوليو الماضي، بهدف إتاحة مجموعة من الفرص لبنك أبوظبي التجاري وتمكينه من تجربة العديد من المقترحات والأفكار الإبداعية المرتبطة بالمنتجات المالية والخدمات المصرفية.

وقالت صدّيقة عباس، رئيسة مجموعة العمليات المصرفية في بنك أبوظبي التجاري: «تأتي هذه الشراكة في فترة حافلة بالمستجدات في قطاع الخدمات المالية بالإمارات، حيث تقدم التقنيات الجديدة، كالذكــاء الاصطناعي والروبوتات والتعلم الآلي وتحليل البيانات العديد من الفرص الجديدة للصناعة المصرفية. ونحن نتطلع إلى العمل مع «بلغ آند بلاي» لاستكشاف طرق جديدة لتحسين وتطوير القدرات الرقمية في البنك ودعم الابتكارات المفيدة، من خلال تطوير المنتجات المالية والخدمات المصرفية المبتكرة التي لا تقتصر على العمل على تبسيط الإجراءات، بل تقديم كل ما من شأنه أن يلبي احتياجات العـــملاء ومتطلباتهم في كل خطوة من تعامــلاتهم المـــصرفية».

يذكر أن «بلغ آند بلاي» تعتبر إحدى المنصات العالمية للابتكار، التي تربط المشاريع الناشئة والشركات الكبرى وكذلك المستثمرين حول العالم، وتتيح هذه الشراكة الفرصة لكل من المشاريع الناشئة والمؤسسات الشريكة فرصة الازدهار معاً، من خلال الاستثمارات والمشاريع التجريبية وعمليات التملك والنمو المتبادل. وتضم «بلغ آند بلاي» أكثر من 10000 مشروع ناشئ في مختلف المجالات حول العالم بالإضافة إلى أكثر من 280 شريكاً من المؤسسات.

أهداف رقمية

قال أوميد مهرنفر، المدير التنفيذي للشرق الأوسط لدى "بلغ اند بلاي": سررنا بإعلان شراكتنا مع بنك أبوظبي التجاري، أحد أكبر البنوك في الإمارات، ونحن ملتزمون بدعم البنك في تحقيق أهدافه الرقمية وأهداف الابتكار إلى جانب مواصلة استقطاب المواهب في ريادة الأعمال من أنحاء العالم إلى أبوظبي".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات