منع بيع السجائر بدون الطوابع الضريبية الرقمية من اليوم

أعلنت الهيئة الاتحادية للضرائب أنه اعتباراً من اليوم الأول من أغسطس، يمنع بيع (تداول) وحيازة جميع أنواع السجائر التي لا تحمل «الطوابع الضريبية الرقمية» في الأسواق المحلية.

وأوضحت أنه تم اعتماد نوعين من «الطوابع الضريبية الرقمية»، يتمثل الأول في الطوابع الحمراء، التي يتم تثبيتها على عبوات التبغ ومنتجاته (بما فيها السجائر) التي يسمح بتداولها في كل الأسواق المحلية في دولة الإمارات وكذلك للقادمين إلى داخل الدولة عبر الأسواق الحرة، أما النوع الثاني فيتمثل في الطوابع الخضراء، التي يتم تثبيتها على عبوات التبغ ومنتجاته، التي يسمح ببيعها في الأسواق الحرة للمغادرين إلى خارج الدولة.

ويأتي منع تداول عبوات السجائر غير المعرفة بـ«الطوابع الضريبية الرقمية» في الأسواق المحلية يأتي في إطار البرنامج الزمني، الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من بداية العام الحالي، ويهدف لتتبع عبوات السجائر إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك النهائي لحماية المستهلكين من المنتجات الرديئة ومكافحة التهرب الضريبي وضمان الالتزام الكامل بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة عليها، وذلك بموجب قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (42) لسنة 2018 بشأن «وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجات التبغ»، وقرار الهيئة رقم (3) لسنة 2018 في الشأن ذاته.

دعوة للالتزام

ودعت الهيئة في بيان صحفي أمس كل التجار والمنتجين بالأسواق المحلية للالتزام بتداول عبوات السجائر المعرفة بالطوابع الضريبية الرقمية فقط تجنباً للتعرض لغرامات المخالفات القانونية لإجراءات تطبيق قرار «وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته» المتمثلة في (الطوابع الرقمية)، التي يتم تثبيتها على عبوات هذه المنتجات قبل توريدها للأسواق المحلية.

وناشدت الهيئة كل المستهلكين بالتأكد من وجود (الطوابع الضريبية الرقمية) على عبوات السجائر التي يقومون بشرائها وإبلاغ الجهات الرقابية المختصة عن التجار المخالفين، مشيرة إلى أن تطبيق قرار «وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته» يسهم في إحكام الرقابة على الأسواق، بما يتوافق مع أفضل المعايير والممارسات العالمية، للتأكد من الالتزام الضريبي وضمان جودة وسلامة المنتجات في أسواق الدولة بالتحقق من مطابقة المنتجات لمعايير الجودة القياسية.

آليات رقابية

وقال خالد البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب إن هذه الخطوة تأتي ضمن استراتيجية عمل الهيئة، التي تهدف لمكافحة التهرب الضريبي، والمساهمة في حماية المستهلكين والحفاظ على سلامة البيئة، من خلال آليات رقابية إلكترونية متطورة تتميز بالدقة والكفاءة، لتطبيق التشريعات المتكاملة التي صدرت بهذا الخصوص، والتي حددت بوضوح جميع الالتزامات المتبادلة بين الهيئة ودافعي الضرائب مع الحرص الكامل على حماية المستهلكين، ومنع تسرب منتجات رديئة غير مطابقة للمواصفات تضر بالصحة والبيئة إلى الأسواق.

وقال: حرصت الهيئة على تنفيذ خطة توعية متكاملة بدأت منذ الربع الثاني من 2018 قبل بدء التطبيق بشهور عدة للإعداد المبكر وتهيئة الأسواق المحلية للاستعداد لتطبيق نظام «وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته» بكفاءة، وبما لا يؤثر على الأنشطة التجارية للقطاع، فقامت الهيئة الاتحادية للضرائب بالتعاون مع الشركة المشغلة للنظام بعقد لقاءات عديدة، وورش عمل لمستوردي ومنتجي وتجار التبغ ومنتجاته، حققت نجاحاً ملحوظاً واستجابة كبيرة من المعنيين، حيث تم تقديم عروض توضيحية حول النظام وتمت الإجابة على كل استفسارات ممثلي قطاعات الأعمال المعنية، كما تم تنفيذ حملات إعلامية وإعلانية في وسائل الإعلام، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي تم خلالها توضيح آليات تطبيق النظام، وأهدافه، والبرنامج الزمني للتطبيق.

فرصة كافية

منح قرار الهيئة الاتحادية للضرائب رقم (3) لسنة 2018 في شأن تطبيق نظام وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجات التبغ فرصة كافية لكل المعنين للاستعداد اللازم لتطبيق قرار مجلس الوزراء بهذا الشأن بشكل سلس ودقيق، من خلال برنامج زمني تدريجي امتدّ لفترة طويلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات