القرار يعزّز الإقبال على الزيارات العائلية وينعش حركة السفر

اليوم.. بدء إعفاء مرافقي الأجانب من التأشيرات السياحية

صورة

يدخل قرار مجلس الوزراء القاضي بإعفاء مرافقي زوار الإمارات ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً من رسوم تأشيرة الدخول، اليوم، حيث يشكل إضافة نوعية للقطاع السياحي ولحركة المسافرين عبر مطار دبي ودعامة رئيسية للسياحة العائلية على وجه الخصوص. وتستمر مدة الإعفاء، حسب القرار، خلال الفترة من 15 يوليو وحتى 15 سبتمبر من كل عام.

وقالت مصادر عاملة في قطاع السياحة والسفر، إن القرار يساهم في تعزيز مكانة الإمارات على خارطة السياحة والسفر العالمية وهو يشكل فرصة لاستقطاب المزيد من الزوار لاسيما خلال فصل الصيف ويجعل من الإمارات خياراً أول للعائلات في ظل ما تتمتع به من سمعة عالمية مرموقة وما تمتلكه من بنية تحتية متطورة قادرة على توفير خيارات متنوعة للزوار على مختلف أعمارهم وجنسياتهم.

وتعتبر السياحة العائلية من الركائز الأساسية للقطاع السياحي في الإمارات بشكل عام، حيث تستحوذ العائلات على حصة كبيرة من نزلاء الفنادق ومن زوار المرافق السياحية والمدن الترفيهية.

جهود حكومية

وقال هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة): إنّ تطبيق قرار مجلس الوزراء يتكامل مع الجهود التي تقوم بها الدائرة عبر تنظيم واستضافة العديد من الفعاليات والعروض الترويجية التي توفر تجارب متنوعة للزوار.

وأضاف أن القرار يندرج ضمن الجهود التي تقوم بها الحكومة من أجل تعزيز مكانة الدولة كوجهة سياحية مميزة على مدار العام، كما أنه يتماشى مع الاستراتيجية الرامية إلى استقطاب المزيد من الزوار خلال فصل الصيف ولاسيما من فئة العائلات، وبالتالي المساهمة في دعم مختلف القطاعات الاقتصادية وزيادة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي لدبي بشكل خاص والدولة بشكل عام.

قرارات تحفيزية

من جانبه، قال جمال الحاي، نائب الرئيس في مطارات دبي، إن قرار مجلس الوزراء يأتي في إطار القرارات التحفيزية التي تتخذها الجهات المختصة في كل المجالات، مشيراً إلى أن القرار سيكون له انعكاس إيجابي على حركة المسافرين عبر المطار خلال هذه الفترة، لاسيما وأن هذه الفترة تعتبر فترة الإجازات المدرسية في العديد من الدول، وبالتالي سهل هذا القرار على شريحة كبيرة من العائلات والمسافرين وشجعهم على زيارة الإمارات والتمتع بمرافقها السياحية العالمية.

وأضاف الحاي أن أعداد المسافرين ستصل إلى حاجز 16 مليون مسافر في أشهر الذروة المتمثلة بشهري يوليو وأغسطس، ولكن بعد هذا القرار من المتوقع أن تتجاوز إحصائيات المسافرين هذا الحاجز خلال السنوات المقبلة لأن الشريحة المستهدفة من القرار تعتبر شريحة كبيرة بالنسبة للمسافرين عبر المطار.

وقال إن مثل هذه القرارات الجريئة تعكس قصة نجاح قطاع الطيران في دبي وديناميكيته في التعامل الكفء مع التحديات التي يشهدها على مستوى المنطقة والعالم.

وتعد دولة الإمارات وجهة سياحية عالمية مفضلة، بالنظر إلى عروض التسوق الجذابة التي تستقطب المتسوقين من شتى أنحاء العالم، وسيكون لهذا القرار تأثير كبير على زيادة إقبال السياح وعائلاتهم، ويأتي استكمالاً لجملة القرارات الأخيرة التي اعتمدها المجلس، بغية تدعيم وتنشيط القطاع السياحي.

نمو الزوار

وأكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، أن قرار مجلس الوزراء جاء في وقته ضمن القرارات التي تدفع بعجلة السياحة وتزيد من أعداد الزوار إلى الإمارات، وتضمن تخفيف التكاليف على المسافرين، والتي سيكون لها مردود إيجابي كبير وخاصة على قطاع السفر والسياحة العائلية للدولة باعتبارها وجهة رائدة لمختلف الوجهات السياحية والزائرين، وذلك ضمن رؤية شاملة للقيادة الرشيدة التي تعمل باستمرار على تطوير منظومتها الاستثمارية، وتوفير السعادة لكل مقيم على أرض الدولة.

وأشار إلى أن القرار يساهم في تسهيل دخول جميع أفراد العائلة، وبما ينسجم مع الجهود الرامية لتأسيس بنية تحتية ومستدامة للأعمال، بالإضافة لسياحة رجال الأعمال وسياحة العطلات، بما يلائم خطط التطوير والمنتجات السياحية التي ترعاها حكومة رأس الخيمة، لاستقطاب مزيد من السياحة العالمية، بالإضافة لدور القرار في تحفيز الاقتصاد الوطني، والذي سيكون له الأثر الكبير خاصة على مطار رأس الخيمة الدولي بصفة خاصة وشركات الطيران في الإمارات بصفة عامة، من حيث تحفيز المسافرين، وتنمية السياحة الإماراتية كوجهة عائلية من الدرجة الأولى، ضمن تجربة فريدة من نوعها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات